الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ترامب غير راضٍ عن ابنته إيفانكا!!

أصيب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بخيبة أمل بسبب الشهادة التي أدلت بها ابنته إيفانكا أمام لجنة لجنة التحقيق في أحداث الشغب التي صاحبت اقتحام مبنى الكونغرس (الكابيتول) في 2021.

حيث نأت إيفانكا بنفسها عن مزاعم والدها التي لا أساس لها بحدوث تزوير جماعي في الأصوات خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وكانت لجنة التحقيق قد بثت الخميس مقطعاً مسجلاُ لم يُشاهد من قبل لإيفانكا ترامب ترفض فيه مزاعم والدها.

بينما رد ترامب إن إيفانكا لم تنظر في نتائج الانتخابات وإنها كانت “قد انسحبت منذ فترة طويلة”.

وذهب الديمقراطيون إلى القول إن هجوم حشد من الجماهير على الكونغرس كان تتويجاً لمحاولة انقلابية على مدى شهور من جانب ترامب.

وقد بثت اللجنة المختارة من مجلس النواب الأمريكي مقاطع مصورة وشهادات حول اقتحام مبنى الكابيتول في العاصمة واشنطن دي سي في السادس من يناير/ كانون الثاني، على شاشات التلفزة مساء الخميس.

وبدأ النوّاب الذين يُحقّقون في مسؤولية ترامب عن الهجوم على مبنى الكابيتول،تقديم أولى الخلاصات خلال جلسة استماع شكّلت موضع ترقّب شديد.

واعتُبر عرض الخميس ضربة قوية بالنسبة لترامب، الذي وُصف بأنه مصدر تهديد للديمقراطية في الولايات المتحدة، في وقت يسعى فيه لنقل حملته المرتبطة بالاتهامات بأن الانتخابات الأخيرة سرقت منه إلى الاقتراع المقبل.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن الجلسات تمثل نتاج تحقيق شمل أكثر من 1000 مقابلة ومراجعة لأكثر من 125 ألف سجل.

ويمثل هذا العمل السجل الأكثر شمولا على الإطلاق للهجوم الدموى والذى يعتقد أعضاء اللجنة أنه يبرز باعتباره الدليل الأكثر وضوحا على وجود مؤامرة أوسع لتقويض الديمقراطية الامريكية، وأن تلك المؤامرة انبثقت من البيت الأبيض.