استمع لاذاعتنا

ترامب يقيل وزير الدفاع مارك إسبر

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الاثنين انه أنهى خدمة وزير الدفاع مارك إسبر وعين كريستوفر ميلر، مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب، قائما بأعمال وزير الدفاع بأثر فوري.

وفي تغريدة له عبر “تويتر” قال ترامب “تم إنهاء خدمة مارك إسبر. يسعدني أن أعلن أن كريستوفر ميلر، مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب (الذي أقر مجلس الشيوخ تعيينه بالإجماع) والذي يحظى باحترام واسع، سيكون القائم بأعمال وزير الدفاع بأثر فوري”.

من جانبه علّق اسبر على قرار ترامب بالقول “خضت مواجهاتي مع ترامب بعناية آخذا في الاعتبار أن مغادرتي للمنصب ستؤدي لتعيين شخص لا يقول لا للرئيس”.

ويوم اعلان نتائج الانتخابات الاميركية كشف مسؤولون أمريكيون أن  إسبر، يجهز خطاب استقالته، قبل أن يقيله الرئيس دونالد ترامب، حال فوزه بانتخابات الرئاسة الجارية.

وقالت شبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية إن وزير الدفاع الأمريكي، يجهز حاليا خطاب استقالة.

ونقلت الشبكة الأمريكية عن 3 مسؤولين حاليين في وزارة الدفاع الأمريكية قولهم إن صراع وخلاف طويل الأمد بين ترامب وإسبر سبب تلك الاستقالة.

وأوضحت المصادر أن وزير الدفاع قرر الاستقالة، بعدما علم أن ترامب سيقيله مباشرة حال إعلان فوزه بالانتخابات.

وقال المسؤولون إن “إسبر أعد فعليا رسالة استقالته، لأنه تم إبلاغه بشكل واضح أنه لن يكون عضوا في إدارة ترامب المقبلة حال فوزه”.

​وأشار المسؤولون إلى أن ما زاد حدة الخلافات بين ترامب وإسبر، هو مساعدته أعضاء الكونغرس الأمريكي في صياغة قانون من شأنه تجريد أسماء قادة الكونفدرالية من القواعد العسكرية، في خطوة كان يرفضها الرئيس الأمريكي بصورة كاملة.

وقال المسؤولون إن وزير الدفاع استمر في إغضاب ترامب، بعدما خاطب قادة الجيوش والألوية، بإعادة تسمية المنشآت، على الرغم من رفض ترامب التام لتلك الخطوة، بل وزاد الأمر أن طالبهم بتغيير أسماء السفن والشوارع الموجودة في القواعد، واختيار أسماء تحمل معايير معينة ومضمون خدمتها للوطن، مثل أن تكون حاصلة على ميدالية الشرف أو النجمة الفضية.