ترمب يصعد ضد روسيا.. وموسكو ترد “يحلم بعالم أحادي “

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

صعد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لهجته ضد روسيا، السبت، في الوقت الذي يباشر فيه مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، زيارة إلى موسكو، تمهيدا لجولته في جنوب القوقاز.

فقد أكد ترمب أن واشنطن ستنسحب من معاهدة حول الأسلحة النووية أبرمتها مع موسكو خلال الحرب الباردة، متهماً روسيا بأنها “تنتهك منذ سنوات عديدة” معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى.

وقال للصحافيين في مدينة إلكو بصحراء نيفادا إن “روسيا لم تحترم المعاهدة، وبالتالي فإننا سننهي الاتفاقية” الموقّعة بين البلدين في 1987.

وأضاف “لقد انتهكت روسيا الاتفاقية. إنها تنتهكها منذ سنوات عديدة. لا أعرف لماذا لم يتفاوض الرئيس باراك أوباما عليها أو ينسحب منها. نحن لن نسمح لهم بانتهاك اتفاقية نووية والخروج وتصنيع أسلحة (في حين) أننا ممنوعون من ذلك”.

موسكو ترد “يحلم بعالم أحادي القطب”

في المقابل، ردت الخارجية الروسية على إعلان الانسحاب الأميركي، وقال مصدر في الخارجية إن الدافع الأساسي لترمب يكمن في حلمه بعالم أحادي القطب.

وأضاف المصدر أن الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها.
كما ذكر أن إعلان الرئيس الأميركي يصب ضمن نهج الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها، الأمر الذي يضعف مفهوم “الاستثنائية” الأميركية.

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية كشفت نقلاً عن مصادر مطلعة أن بولتون يدفع لانسحاب بلاده من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى التي أبرمت قبل 30 عاماً.

وكان بولتون الذي يعتبر من الصقور المتشددين في الإدارة الأميركية، قد رفع توصية بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى عام 1987، والتي تقول الولايات المتحدة إن روسيا تنتهكها بتطوير صاروخ كروز جديد.

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً