الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تصاعد العنف في غزة: 7 مجازر والاحتلال يُركز القصف على شرق رفح

شهدت مناطق في جنوب ووسط قطاع غزة، الأحد 28 نيسان/أبريل 2024، تركيزًا للقصف الإسرائيلي، مما أسفر عن ارتفاع حصيلة الشهداء منذ بداية الحرب، وفي سياق متصل، استمرت الاشتباكات وتعرضت إحدى المستوطنات في غلاف غزة للاستهداف.

وقال مراسل الجزيرة إن الطيران الحربي الإسرائيلي شن غارتين على بلدتي الزوايدة والمغراقة وسط قطاع غزة.

وأفاد بوقوع قصف مدفعي إسرائيلي على المناطق الشرقية لمدينتي رفح وخان يونس جنوبي قطاع غزة، موضحا أن الاحتلال يركز قصف البلدات شرقي رفح لمنع النازحين من العودة إلى منازلهم بعد انسحاب قواته من خان يونس.

وأوضح المراسل أن طائرات الاستطلاع الإسرائيلية تحلق بكثافة فوق بلدتي الخزاعة وعبسان الكبيرة في خان يونس، لرصد المدنيين الذين يحاولون العودة لمنازلهم المدمرة، مع تزايد المخاوف من شن هجوم على رفح المكتظة بالنازحين.

وفي شمال القطاع، أفاد مراسل الجزيرة بأن الدفاع المدني بدأ بعمليات انتشال جثامين الشهداء الذين ما زالوا تحت الأنقاض منذ شهور، موضحا أن عمليات الانتشال تتم بمعدات بسيطة.

استهداف موقع إسرائيلي

من جانبها، قالت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– إنها قصفت موقع فجة العسكري شرق غزة، برشقة صاروخية.

كما نشرت سرايا القدس مقطع فيديو يظهر استعدادها لقصف مستوطنة سديروت بغلاف غزة في 24 من الشهر الجاري.

وانفجر صاروخ أُطلق من شمالي قطاع غزة عند سقوطه في منطقة مفتوحة بإحدى المستوطنات الإسرائيلية بالنقب الغربي، بدون تفعيل صفارات الإنذار.

وكان جيش الاحتلال قال إنه قصف بالطيران عشرات المواقع في أنحاء قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية.

7 مجازر
بدورها، أعلنت وزارة الصحة بغزة أن الاحتلال ارتكب 7 مجازر خلال الـ24 ساعة الماضية، راح ضحيتها 66 شهيدا و138 مصابا.

وبذلك، ارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 34 ألفا و454 شهيدا و77 ألفا و575 مصابا، جلهم من النساء والأطفال.

    المصدر :
  • الجزيرة