تصعيد إسرائيلي إيراني بسوريا.. فرنسا وروسيا قلقتان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على الرغم من أن إسرائيل كانت أعلنت الخميس، أنها أبلغت روسيا بالغارات الجوية التي استهدفت عشرات المواقع في سوريا ليل الأربعاء الخميس، أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها إزاء تصاعد التوتر بين طهران وتل أبيب، ودعت إلى ضبط النفس.

نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية قوله: “كل هذا مخيف جدا ويبعث على القلق. يجب العمل على وقف تصعيد التوترات”.

إلى ذلك، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل #ماكرون إلى نزع فتيل التصعيد” بين #إسرائيل وإيران بعد التوتر المفاجئ بين البلدين مع ضرب إسرائيل عشرات الأهداف “الإيرانية” في سوريا رداً على إطلاق صواريخ ليلا نسبته إلى إيران، بحسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الخميس.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية في بيان أن ماكرون سيتباحث في هذا الصدد مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي سيلتقيها خلال النهار في مدينة آخن الألمانية بمناسبة تسليمه جائزة شارلمان.

وكانت إسرائيل استهدفت ليلاً عشرات الأهداف العسكرية في سوريا رداً على إطلاق صواريخ نسبته إلى إيران، وبتوجيه من قائد فيلق القدس قاسم سليماني، ضد مواقع إسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة، بحسب ما أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الخميس.

واستهدفت العملية التي تمت ليلاً، والتي تعتبر من بين الأهم للجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة والأكبر ضد أهداف إيرانية، مصدر إطلاق صواريخ ومنشآت استخباراتية ولوجستية ومستودعات، بحسب ما أعلن اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس لصحافيين قائلاً “نحن لا نسعى إلى التصعيد العسكري”.

وأطلقت عشرات الصواريخ ليلاً من الأراضي السورية باتجاه الجزء المحتل من قبل إسرائيل في هضبة الجولان، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح الخميس من دون أن يحدد ما إذا كان مقاتلون إيرانيون وراءها.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “بعد القصف الأول الإسرائيلي على مدينة البعث (جنوب)، أطلقت عشرات الصواريخ من محافظة القنيطرة وريف دمشق الجنوبي الغربي المحاذي لها على الجزء المحتل من هضبة الجولان، ولا نعرف الجهة التي أطلقتها”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً