الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تصعيد إسرائيلي جديد.. منشورات تحذر سكان شمال وادي غزة

لم تبقى الموازين الإسرائيلية كما السابق منذ يوم السابع من أكتوبر الماضي، في حين يستمر العدو الصهيوني بعمليات قصف سكان قطاع غزة بشكل مستمر وسط ارتفاع عدد الشهداء والجرحى، وفي الأسبوع الثالث للحرب مع الفصائل الفلسطينية، حذر منشور إسرائيلي سكان شمال وادي غزة من أن كل من اختار البقاء يمكن تحديده على أنه إرهابي.

وقبلها، أعلن الجيش الإسرائيلي شن غارات على أهداف لحماس في غزة، من بينها منصات إطلاق صواريخ.

وأضاف أن الضرر الناجم عن إحدى الغارات في منطقة قريبة من كنيسة الروم لم يكن متعمدا، مشيرا إلى أن حماس تضع عن قصد منشآتها العملياتية في مناطق مأهولة بالسكان.

وأفادت الصحة الفلسطينية بسقوط 352 شهيداً جراء الهجمات الإسرائيلية على غزة خلال 24 ساعة، لتصل حصيلة الشهداء في هذه الحرب منذ بدء التصعيد إلى 4385، بحسب وزارة الصحة في القطاع، منهم 1756 طفلا و967 سيدة، إضافة إلى 13561 جريحا”. وأضافت أن “70% من ضحايا العدوان الإسرائيلي هم من الأطفال والنساء والمسنين”.

وفي المقابل، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، السبت، استهداف تل أبيب ووسط إسرائيل برشقة صاروخية جديدة، وكذلك أعلنتا قصف أسدود برشقة صاروخية رداً على استهداف المدنيين.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن صفارات الإنذار من الصواريخ دوت في أسدود بعد 6 ساعات من الهدوء في الجنوب.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته الحربية قصفت العديد من الأهداف التابعة لحركة حماس في أنحاء قطاع غزة خلال الليلة الماضية.

وذكر المتحدث باسم الجيش أنه تم استهداف مقرات لقيادة العمليات ومنصات إطلاق صواريخ مضادة للدروع وغيرها من البنى التحتية ومواقع للمراقبة وإطلاق قذائف مضادة للدروع تابعة لحماس.

وصباح اليوم، أفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية بمقتل نحو 30 شخصاً فجر اليوم في قصف نفذه الطيران الإسرائيلي على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

    المصدر :
  • العربية