السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تضامنا مع نساء غزة.. بريطانيات يحلقن رؤوسهن أمام البرلمان

وثق مقطع فيديو تم تداوله على منصات التواصل، قيام مجموعة من النساء في بريطانيا بحلق شعورهن أمام مقر البرلمان في العاصمة لندن، تضامنا مع نساء قطاع غزة اللاتي لا يستطعن غسل شعورهن، ويضطر بعضهن لحلقه، حفاظا على مياه الشرب.

وأظهر المقطع المنشور المتظاهرات (11 امرأة) وهن يجلسن أمام مقر مجلس العموم البريطاني أمس الثلاثاء، ويستخدمن ماكينة حلاقة كهربائية لإزالة شعورهن أمام المارة.

وهتفت المتظاهرات اللاتي توشح بعضهن الكوفية الفلسطينية “فلسطين حرة حرة”، قبل أن يتناوبن على الجلوس وسط المجموعة ليحلقن رؤوسهن.

ووثقت مشاهد مصورة، انتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، امرأة تحلق للأخرى شعرها، في حين حمل النسوة لافتات تندد بشح المياه والطعام في غزة، والمجاعة التي يعانيها الأطفال الفلسطينيون.

وقالت إحدى النساء: “أنا أعمل قابلة منذ 30 عاما، وأشعر بالحزن والألم والندم، وأشعر بالاحتجاج على الموت المستمر والدمار الذي يحدث في غزة وتواطؤ المجتمع الدولي”.

وأضافت، “لذلك قررت أن أحلق شعر رأسي ليكون تعبيرا احتجاجيا خارجيا أمام العالم، لأعبر عما أشعر به تجاه هذا الأمر. لم أفعل هذا من قبل، ولم أستخدم أداة تهذيب اللحية الخاصة بزوجي من قبل، ولكنني سأرى كيف سأستمر”.

ورفعت السيدة لافتة كتب عليها “تُقتل والدتان كل ساعة في الحرب على غزة. أنهوا الحصار اللاإنساني الآن”.

من جانبها، قالت فتاة (18 عاما) حلقت أيضا رأسها: “أنا هنا اليوم في حزن وتضامن مع نساء فلسطين وكل الناس في غزة. لقد كان الحدث اليوم جميلا بشكل لا يصدق ويظهر قوتنا. نحن لسنا وحدنا، ولا النساء في فلسطين وحدهن”.

وأظهر الفيديو بعد ذلك امرأتين تحلقان رأسيهما وتحملان لافتات، جاء في إحداهما “تُستخدم المياه كسلاح في الحرب. أوقفوا الحصار”، بينما كُتب على اللافتة الثانية “الحصول على المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي حق أساسي من حقوق الإنسان، أوقفوا الحصار”.

وكان تقرير لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة حذر -أمس الاثنين- من حدوث مجاعة من منتصف مارس/آذار الجاري وحتى مايو/أيار المقبل في شمال قطاع غزة.

وذكر التقرير أن عدد الأشخاص الذين يواجهون “الجوع الكارثي” ارتفع في جميع أنحاء القطاع المحاصر إلى 1.1 مليون، أي نحو نصف السكان.

وأوضح التقرير أن الموارد الأخرى مثل المياه والأدوية شحيحة، إذ لا يزال من الصعب توصيل مساعدات كافية للمنطقة، وأشار إلى أن بعض النساء في المنطقة حلقن رؤوسهن لتجنب المشكلات الصحية الناجمة عن عدم قدرتهن على غسل شعرهن.

ويوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن “كل صبية وصبي قابلتهم في ملجأ للأونروا في غزة طلبوا مني الخبز والماء”.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أغلقت إسرائيل الأنابيب التي تمد غزة بالمياه، قبل أن تستأنف لاحقا ضخ المياه إلى بعض أجزاء جنوب غزة، ودخلت كميات قليلة من المياه عبر مصر.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 96% من موارد المياه في غزة “غير صالحة للاستهلاك البشري”، إذ تعطلت شبكات مياه الصرف الصحي ومنشآت تحلية مياه البحر منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب النقص في الوقود والكهرباء، مما أدى إلى تعطلها بشكل كبير.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • مواقع إلكترونية