السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منشور لـ"بن غفير" يثير الجدل بإسرائيل.. وما علاقة بايدن؟

لا يتوقف وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير عن إثارة الجدل بشكل مستمر من خلال تصريحاته وتعليقاته المتطرفة بشكل متكرر على حرب غزة أو على التعليق على أي معارض لسياسة الحرب الإسرائيلية على غزة

هذا واثار منشور بن غفير، الجدل بين الأوساط الإسرائيلية قائلاً: “حماس تحب بايدن”.

وقال بن غفير بعد القرار الأمريكي بتعليق شحنة الأسلحة إلى إسرائيل، وتهديد بايدن بامتناع بلاده عن تزويد إسرائيل بأنواع محددة من الأسلحة في حال شنت هجوما على رفح.

تغريدة بن غفير

منشور بن غفير على منصة “إكس”

حيث هدد بايدن في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، بأنه سيوقف شحنات الأسلحة الأمريكية إلى إسرائيل إذا أمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بغزو كبير لمدينة رفح.

جاءت تصريحات بايدن تلك خلال استضافته في برنامج “Erin Burnett OutFront” على الشبكة الأمريكية، الذي تقدمه مذيعة الشبكة إيرين بورنيت.

وأضاف: “لن أقوم بتزويدهم بالأسلحة التي استخدمت تاريخياً للتعامل مع رفح، وللتعامل مع المدن، تلك التي تتعامل مع هذه المشكلة. لن تحصل إسرائيل على دعمنا إذا دخلت المراكز السكانية في رفح”.

وعلّق زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد على تغريدة بن غفير قائلًا، “إذا لم يطرد نتنياهو بن غفير اليوم، فإنه يعرض كل جندي في الجيش الإسرائيلي وكل مواطن في دولة إسرائيل للخطر”.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها المتطرف بن غفير الرئيس الأمريكي، فقد اتهم بن غفير الرئيس الأميركي جو بايدن بالاصطفاف مع أعداء إسرائيل، ووصف مساعيه للضغط على تل أبيب بأنها خاطئة.

وقال بن غفير خلال مقابلة سابقة مع صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن، “بايدن يفضل نهج النائبة في الكونغرس الأميركي من أصل فلسطيني رشيدة طليب ورئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يحيى السنوار على نهجه هو ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

وأوضح وزير الأمن القومي الإسرائيلي للصحيفة أنه كان يتوقع “ألا يتبع رئيس الولايات المتحدة خطهم، بل أن يتبع خطنا”.

واعتبر أن بايدن كان مخطئا للغاية من خلال سعيه للضغط على إسرائيل، وقال إن الرئيس الأميركي “سعى باستمرار إلى فرض قيود على إسرائيل، والحديث عن حقوق الطرف الآخر، بمن فيهم العديد من الإرهابيين الذين يريدون تدمير إسرائيل”، وفق تعبيره.

هذا وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الرئيس السابق للإنتاج والمشتريات الدفاعية بإسرائيل رفض الخميس الادعاء بأن إسرائيل تستطيع التعامل دون أسلحة أمريكية، قائلا إن إسرائيل مضطرة للحصول على أسلحة من مكان آخر.

هذا وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إن قرار الرئيس جو بايدن تعليق شحنة ذخائر شديدة الانفجار إلى إسرائيل اتُخذ في سياق خطط إسرائيل شن هجوم في رفح تعارضه واشنطن من دون ضمانات جديدة على حماية المدنيين.

وأضاف أوستن خلال جلسة في مجلس الشيوخ “كنا في غاية الوضوح… منذ البداية أن إسرائيل يجب ألا تشن هجوما كبيرا في رفح من دون وضع المدنيين في محيط تلك المعركة وحمايتهم بعين الاعتبار. ومن جديد، وبعد تقييمنا للوضع، علقنا شحنة واحدة من الذخائر شديدة الانفجار”.

وأضاف “لم نتخذ قرارا نهائيا بشأن كيفية المضي قدما فيما يخص تلك الشحنة”.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات