استمع لاذاعتنا

تقرير: سياسيون في إيران يتورطون في غسيل الأموال والمخدرات

كشف مسؤول أمني إيراني تورط عدد من الشخصيات السياسية في عمليات غسل أموال لصناعة المخدرات واستغلال هذه الأموال لدعم مرشحين في الانتخابات، مؤكدا أن المسؤولين تعرضوا لضغوط لعدم إعلان هذه المسألة للرأي العام.

وقال علي هاشمي، رئيس إدارة مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية الإيرانية السابق، في تصريحات لوكالة أنباء ”ايلنا“ ”لقد تدخل وزير الداخلية في هذه القضية حيث تبين من التحقيقات أن أحد مهربي المخدرات الدوليين بعد القبض عليه قدم أموالا لبعض نواب البرلمان أثناء ترشحهم“.

وأضاف هاشمي أن ”وزير الداخلية رحماني فضلي أجبِر على ألا يكشف عن هذه القضية رغم صحتها، إذ إن مافيا المخدرات تتدخل في عمليات غسل أموال وتدفع أموالا قد تصل لمليار تومان لأحد المرشحين لكي يدخل البرلمان“.

وأشار إلى أن وزير الداخلية لم يستطع أن يذكر اسم من الشخصيات المتورطة في عمليات غسل أموال المخدرات، أو حتى الكشف عن هذه القضية للرأي لضغوط سياسية وفق ما نقلت عنه وكالة ”ايلنا“ المحلية.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني حذر في وقت سابق من التلاعب في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في شباط/فبراير المقبل، وذلك في ظل استبعاد السلطات للمرشحين المنتمين للتيار الإصلاحي، وسيطرة التيار المتشدد على البرلمان.