استمع لاذاعتنا

تنظيم الدولة الإسلامية يكبد نظام الأسد خسائر ضخمة ويوقف زحفه بريف الرقة

تلقت قوات النظام والميليشيات التي تقاتل إلى جانبه، ضربات موجعة في اليومين الماضيين في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، ومنطقة البادية المحاذية لحدود دير الزور من المحور الجنوبي، بالرغم من الإسناد الجوي الضخم الذي تقدمه الطائرات الروسية.

في هذا السياق شن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات معاكسة على قوات النظام والميليشيات الطائفية والعشائرية التي تقاتل إلى جانبه، بريف الرقة الشرقي، انطلاقا من بلدة (معدان)، وتمكن من استعادة السيطرة على منطقة (شعيب فاطم) جنوبي بلدة (معدان) اليوم الخميس، بوقت قصير أجبر النظام على الانسحاب من المنطقة باتجاه قرية (الغانم).

وتحدثت مصادر التنظيم العسكرية والإعلامية عن مقتل 18 عنصراً من قوات النظام وأسر 20 آخرين، في محيط قرية (الجابر) شرقي الرقة، وأشارت إلى أن التنظيم قام بعرض بعض جثث قتلى النظام وسط بلدة (معدان).

وكان التنظيم قد استفاد من الانسحابات التي نفذها عناصره من منطقة (السخنة)، عزز بها صفوف عناصره في بلدة (معدان)، وكان لها أثر بالغ الأهمية بالنسبة له، في معارك ريف الرقة الشرقي.

وفي سياق مواز؛ أعلن التنظيم عن تكبيده النظام خسائر فادحة يوم أمس ، جراء سلسلة الهجمات المتتالية التي نفذها عناصره بمنطقة (حميمة) بالبادية والمتاخمة لحدود دير الزور، وذكر في احصائية له مقتل اكثر من 120 قتيل ونحو 20 أسير، أعدمهم التنظيم اليوم الخميس في مدينة البوكمال شرقي دير الزور، وفق ما أكدت مصادر محلية.