تنظيم الدولة الإسلامية يهاجم في تكريت ويشتبك مع الحشد الشيعي ببيجي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات على مناطق قرب مدينة تكريت أسفرت عن سقوط عدد من القتلى في صفوفه وفي الشرطة العراقية، كما اشتبك التنظيم مع قوات الحشد الشيعي في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين.

وأفادت مصادر أمنية وطبية عراقية بمقتل 31 شخصا على الأقل بينهم 14 شرطيا، وإصابة أكثر من أربعين في هجمات نفذها تنظيم الدولة أمس الأربعاء بمدينة تكريت شمالي البلاد.

ونقلت رويترز عن العقيد بالشرطة العراقية خالد محمود قوله إن مقاتلي التنظيم كانوا متنكرين في زي الشرطة، واستخدموا عربة شرطة لدخول المدينة، وهاجموا نقطة تفتيش ومنزل عقيد شرطة قتل مع أسرته.

كما قال بيان بثته وكالة أعماق الناطقة باسم تنظيم الدولة إن سبعة “انغماسيين” هاجموا مقرا لفوج الطوارئ ودورية تابعة له، وداهموا أيضا منزل مدير مكافحة “الإرهاب” بالمدينة وقتلوه.

وذكرت مصادر أمنية أن عددا من مقاتلي التنظيم شنوا هجوما من محورين على مناطق البوطعمة والحجاج والمزرعة التي تقع شمال تكريت، وعلى منطقة اللاين غربها مستهدفين مواقع للحشد العشائري وأخرى عسكرية.

يشار إلى أن تكريت كانت ضمن المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة صيف 2014، لكن القوات الحكومية استعادتها ربيع 2015 لتكون أول مدينة يُطرد منها عناصر التنظيم بعد اجتياحها لمناطق شمالي وغربي العراق.

اشتباكات
من جهة أخرى، قالت وكالة الأناضول إن ثلاثة من عناصر الحشد الشعبي و12 من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا باشتباكات اندلعت اليوم الخميس قرب ناحية الصينية غرب قضاء بيجي بشمال محافظة صلاح الدين.

وقال قيادي بالحشد الشعبي إن تنظيم الدولة شن هجوما كبيرا على مواقع لهم بقضاء بيجي، وقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين قبل أن تتمكن قوات الحشد من صد الهجوم بإسناد من الجيش العراقي.

وصعّد تنظيم الدولة خلال الأيام الماضية هجماته على المناطق الواقعة في شمال محافظة صلاح الدين، انطلاقا من مناطق لا تزال تحت سيطرته بصحراء مدينة سامراء والجزء الغربي لقضاء الشرقاط.

المصدر : وكالات

شاهد أيضاً