توجيه ترمب ضربة للنظام السوري غيّر نظرة الأميركيين له

رأى الأميركيون في الرئيس دونالد #ترمب وجهاً جديداً بعد توجيهه ضربة عسكرية للنظام السوري، وتبدّلت في ساعات صورة الرجل الذي أصبح في نظر الكثيرين رئيسا حازما.

وعُرف المعلق السياسي، فريد زكريا، بانتقاداته اللاذعة للرئيس الأميركي منذ كان مرشحاً للانتخابات وبعدها، لكن قرار ترمب بالرد على مجزرة #خان_شيخون وضرب المطار الذي انطلقت منه طائرات #النظام_السوري جعلت الكثير من الأميركيين يرون فيه الرئيس الجدّي وصاحب القرار في الشؤون الخارجية والعسكرية. وقال زكريا إن “ترمب أصبح رئيساً للولايات المتحدة الليلة الماضية”.

يشار إلى أن هذا لا يعني أن الجميع يوافق على قرارات الرئيس الأميركي، فالكثير من الأميركيين وقف إلى جانب المرشح ترمب لأنه لا يريد التدخل في الشؤون الخارجية، لكن الأكثرية الساحقة من أعضاء #الكونغرس من ديموقراطيين معارضين وجمهوريين مؤيدين أيدوا الضربة العسكرية وقرار الرئيس الأميركي.

وقارن الكثير منهم بين قرار ترمب وامتناع الرئيس السابق، باراك #أوباما، عن استعمال القوة العسكرية عندما ارتكب النظام #مجزرة الغوطة في صيف العام 2013.

كما وصل بعض الإعلاميين إلى نقطة التحدث عن صواريخ توماهوك بالذات ولم ينتقد ترمب عندما بدأ الحديث عن ضرب #كوريا_الشمالية.

 

 

مصادر واشنطن – بيير غانم

شاهد أيضاً