الخميس 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

توعد بحرق غزة كلها.. إصابة ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي في حي الزيتون

أعلن الجيش الإسرائيلي، (الأحد 12-5-2024)، إصابة العميد “يوغيف بار شيشت”، وهو أعلى ضابط في الجيش الإسرائيلي يصاب خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة، منذ بداية الحرب على في 7 أكتوبر الماضي.

وقال الإذاعة الإسرائيلية “كان” في تغريدة على حسابها في إكس إن “العميد” يوغيف بار شيشت، الذي يشغل منصب نائب مراقب المنظومة الدفاعية، أصيب في المعارك مع الفصائل الفلسطينية في حي الزيتون في غزة يوم الجمعة الماضي.

وأضافت أنه تم نقل العميد بار شيشت إلى المستشفى للعلاج، مشيرة إلى أنه أصيب بجروح متوسطة.

وقالت إذاعة “كان” إنه تم إبلاغ عائلته بذلك.

يشار إلى أن العميد يوغيف بار شيشت، وكان يشغل وقتها منصب نائب رئيس “الإدارة المدنية”، صرح في مقابلة نشرت على الإنترنت في الرابع من نوفمبر الماضي في مقابلة من داخل غزة قائلا “من يعود إلى هنا (غزة)، إذا عاد إلى هنا بعد ذلك، سيجد أرضا محروقة. لا بيوت، لا زراعة، لا شيء. ليس لديهم مستقبل”.

وبحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية، عن الموقع الإلكتروني للقناة فإن بار شيشت “أصيب بشظية في الكتف في اشتباك وقع في حي الزيتون الواقع شمالي قطاع غزة”.

في السياق، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أنها قصفت مدينة عسقلان بدفعة من الصواريخ انطلاقا من منطقة توغل جيش الاحتلال، شرق جباليا شمالي قطاع غزة حيث تدور معارك ضارية تزامنا مع القتال في حي الزيتون بمدينة غزة وفي رفح جنوبا.

كما أعلنت الكتائب أنها قصفت مدينة عسقلان برشقة صاروخية ردا على المجازر بحق المدنيين.

في الوقت نفسه، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن صاروخين أطلقا من قطاع غزة على سديروت، وتم اعتراض أحدهما بينما سقط الآخر في منطقة مفتوحة.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد أفادت بأن 3 إسرائيليين أصيبوا فجر اليوم الأحد جراء سقوط صاروخ أطلق من غزة، في عسقلان التي تبعد 13 كيلومترا تقريبا عن حدود شمال القطاع.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أنه قرر العودة للعمل في جباليا شمالي قطاع غزة وترحيل السكان، في ظل ما قال إنها محاولات حماس استعادة قدراتها في المنطقة.