تونس.. تفاصيل جديدة عن “انتحارية العاصمة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أوضح المتحدث باسم المحكمة الإبتدائية والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس، سفيان السليطي، أن المرأة التي قامت بتفجير نفسها بالقرب من دورية أمنية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تبلغ من العمر 30 عاما.

وأوضح في تصريحات صحفية نقلتها وكالة تونس أفريقيا للأنباء أنه جرى نقل جثة الانتحارية إلى مستشفى شارل نيكول، مشيرا إنها استعملت عبوة ناسفة تقليدية في تنفيذها الهجوم الإرهابي الذي أدى إلى إصابة 8 أشخاص بجروح.

ونوه إلى أن تلك المرأة من ولاية المهدية، ولديها شهادة جامعية في اللغة الإنجليزية، موضحا أنه جرى اعتقال أفراد من عائلتها للتحقيق معهم

وفي نفس السياق ذكر مصدر لوكالة تونس أفريقيا للأنباء إلى أن تلك الفتاة غادرت مدينتها إلى العاصمة يوم السبت، بعد أقنعت عائلتها أنها ذاهبة إلى هناك للبحث عن عمل.

وأوضح أن النيابة العمومية بالقطب عهدت للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب، التابعة للإدارة العامة للأمن الوطني بالقرجاني بالبحث في عملية التفجير الانتحاري، مضيفا أن النيابة العمومية قامت بالاستماع إلى كافة المتضررين من أمنيين ومدنيين الذين تم نقلهم إلى المستشفى العسكري ومستشفى شارل نيكول بالعاصمة، ومستشفى الحروق والاصابات البليغة ببن عروس.

ونوه السليطي إلى أن أغلب المصابين غادروا المستشفيات التي نقلوا إليها، وأن إصاباتهم كانت بسيطة والعدد القليل الذي بقي منهم في المستشفى حالته مستقرة.

من جانب آخر، قال رئيس حزب جبهة إنقاذ تونس، منذر قفراش، أن منفذة العملية الإرهابية تدعى “منى قبلة أصيلة”، وأن والدها ينتمي إلى حركة النهضة.

وأوضح في حديث إلى صحيفة “اليوم السابع” المصرية أن تلك العملية جاءت “ردا على كشف الجهاز السري والاغتيالات السياسية لحركة النهضة وبعد خطاب زعيمها راشد الغنوشي الذي هدد فيه بحمام دم لكل من يرغب في إزاحة النهضة من الحكم وتتبعها فيما يخص الحقائق الخطيرة التي تثبت تورطها في اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي”.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً