جديد السلاح الروسي.. دبابة روبوت و”درون” تطلق صواريخ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشفت روسيا النقاب عن دبابتها الروبوت الجديدة، التي يتم التحكم فيها عن بعد، إلى جانب أسلحة أخرى متطورة في العرض العسكري، الذي يتم تنظيمه سنويا بمناسبة “يوم النصر” في العاصمة موسكو.

وتم تسليح الدبابة Uran-9، التي تدعي روسيا أنه تم اختبارها خلال عمليات عسكرية في الأراضي السورية، بمدفع وصواريخ مضادة للدبابات وبندقية آلية.

ويمكن للدبابة Uran-9 أيضا أن تحمل عدة صواريخ أرض-جو، مما يهيئها للتعامل مع التهديد من جانب المروحيات، وغيرها من الطائرات الحربية.

يقول يوري بوريسوف، نائب وزير الدفاع الروسي، في تصريح لجريدة “غازيتا” الروسية، إن الدبابة Uran-9 “مخصصة للاستطلاع عن بعد ودعم النيران”.

وبحسب “غازيتا”، يمكن للمشغل أن يتحكم فى الدبابة من على بعد حوالي 3 كم.

وبينما يمكن للمركبة المدرعة Uran-9 تحديد أهدافها ذاتيا، إلا أن مشغل الدبابة، الذي يتواجد بداخل شاحنة مدرعة، هو من يقوم باتخاذ قرار اطلاق النار.

جاء إزاحة الستار عن تلك الدبابة في إطار الاستعراض العسكري الذي يتم تنظيمه سنوياً، في إطار احتفالات “يوم النصر”، الذي يواكب ذكرى هزيمة ألمانيا النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945.
كسح الألغام عن بعد

كما تم عرض كاسحة الألغام Uran-6،والتي يجرى التحكم فيها عن بعد. وهى الكاسحة التي تم استخدامها لإزالة الألغام في المدن السورية تدمر وحلب ودير الزور.

ويوضح بوريسوف أنه يمكن التحكم في كاسحة الألغام Uran-6 من على بعد مسافة حوالي 1 كم، وأنها استخدمت بالفعل لتفجير الألغام على بعد مسافة آمنة من قوات النظام السوري، مما سمح لها بالانتقال إلى المناطق التي يسيطر عليها الفصائل السورية المعارضة.
درون يطلق صواريخ

وتضمن العرض الدرون طراز Korsar التي تناسب جميع الأحوال الجوية، والدرون هليكوبتر طراز Katran.

ويمكن لـ Korsar أن تقوم بأعمال الاستطلاع الجوي وإطلاق الصواريخ ونقل الإمدادات. ويمكنها الطيران لمدة تصل إلى 10 ساعات، ويبلغ أقصى ارتفاع لها 20000 قدم وتحلق لمدى يزيد عن 160 كم.

كما عرضت روسيا معدات جديدة أخرى، مثل المقاتلة الشبح Sukhoi طراز Su-57، والمقاتلة MiG-31، المزودة بصواريخ طراز Kinzhal، الفرط-صوتية.
العرض الأضخم

في عام 2015، نظمت موسكو أكبر عرض عسكري في تاريخها على الإطلاق للاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية، الذي شهد مشاركة حوالي 16000جندي و200 عربة مدرعة و150 طائرة.

أما في عام 2017، شارك أكثر من 10 آلاف جندي، بالإضافة إلى الدبابات والصواريخ العابرة للقارات، بيد أن استعراض الطائرات الحربية تأثر سلبا بسبب غطاء كثيف من السحب التي كست السماء يوم الاستعراض.

ومن بين الحوادث الأخرى التي وقعت في هذا اليوم، كان تعطل الدبابة Armata عالية التقنية خلال بروفة تمهيدا للاستعراض العسكرى.
تم وصف الدبابة Armata طراز T-14 آنذاك بأنها واحدة من القطع العسكرية الثقيلة الأكثر إبهارا، التي قامت روسيا بتصنيعها في هذا الوقت، ولكنها تعطلت بشكل غير متوقع أمام ضريح لينين في عام 2015.

 

المصدر العربية.نت – جمال نازي

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً