الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جراح أميركي يصف معاناة المصابين في غزة

قال جراح أوعية دموية أمريكي غادر غزة بعد فترة قضاها متطوعا إنه لم يتلق الإعداد اللازم لما واجهه هناك من حجم إصابات.

فهناك عشرات المرضى يوميا، معظمهم من الشباب، يعاني معظمهم من إصابات معقدة ناجمة عن شظايا، وغالبا ما ينتهي الأمر ببتر أطراف.

وقال شارق سعيد من أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية لرويترز الأربعاء من القاهرة “جراحات الأوعية الدموية ترتبط في الواقع بأمراض تصيب المرضى من كبار السن، ويسعني القول إنني لم أقم قط بإجراء جراحات لأي شخص يقل عمره عن 16 عاما وكان هؤلاء هم الشريحة الأكبر من المرضى الذين تعاملنا معهم هذه المرة”.

وأضاف “كان معظمهم مرضى في أعمال 13 و14 و15 و16 و17 عاما. معظمهم مصاب جروح ناجمة عن شظايا، وكان هذا شيئا لم أتعامل معه مطلقا، كان شيئا جديدا”.

وقال سعيد إنه خلال فترة عمله في مستشفى غزة الأوروبي، كان فريقه يتعامل مع ما يتراوح بين 40 و60 مريضا يوميا، وكانت الغالبية العظمى منها حالات بتر.

وأضاف “ولسوء الحظ، هناك نسبة عالية جدا من انتقال العدوى أيضا، لذا بمجرد إجراء عملية بتر لا تلتئم، ينتهي بك الأمر إلى المزيد من البتر”.

وكان نحو 70 بالمئة من الجراحات التي أجراها تتعامل مع إصابات ناجمة عن الشظايا، والباقي في الغالب بسبب إصابات الانفجارات وانهيار المباني.

وقال إسماعيل مهر، وهو طبيب تخدير من ولاية نيويورك والذي قاد بعثة غزة، إن المتطوعين في القطاع الطبي “عاجزون عن التعبير عما رأيناه” عند الوصول إلى جنوب غزة الشهر الماضي.

ويرأس مهر الجمعية الطبية الإسلامية لأمريكا الشمالية، وهي برنامج يركز على الإغاثة الطبية في حالات الكوارث ودعم الرعاية الصحية، وساهم في تقديم خدمات علاجية استفاد منها أكثر من 2.5 مليون مريض في 34 دولة وما زال العدد في ازدياد.

وكان قد زار غزة عدة مرات في الماضي، لكنه قال إنه لم يكن بوسعه تخيل ما رآه هذه المرة، وأضاف “في الواقع، في كل مكان رأيته كان هناك دمار في خان يونس.. لم يكن هناك مبنى سليم”.

ومن بين 36 مستشفى كانت تخدم أكثر من مليوني ساكن، تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن 10 منها فقط كانت تعمل إلى حد ما بحلول أوائل أبريل نيسان.

وقال مهر إن المرافق الصحية تفتقر إلى الإمدادات الطبية والمعدات والموظفين والكهرباء. وأكبر مخاوفه الآن هو هجوم إسرائيلي متوقع على مدينة رفح بالجنوب التي لجأ إليها نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون.

وقال “آمل وأدعو الله ألا تتعرض رفح للهجوم… لن يتمكن النظام الصحي من مجاراة ذلك. ستكون كارثة كاملة”.

    المصدر :
  • رويترز