استمع لاذاعتنا

جماعة تعلن عن نفسها في سوريا تحت مسمى “أنصار الفرقان” تتوعد الجيش التركي ومن وصفتهم بـ”المرتدين”

أعلن يوم أمس الإثنين في سوريا عن إنشاء جماعة مسلحة جديدة تحت مسمى ” جماعة أنصار الفرقان” في بلاد الشام.

وقالت الجماعة في بيان وتعريف لها إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي ” بعد المشورة والنظر وبعد طول صبر وإنتظار وخوفاً من فوات واجب الوقت وفي خضم تنازل المتنازلين  وإنحراف المنحرفين وغلو الغالين نعلن عن تشكيل جماعة أنصار الفرقان في بلاد الشام”.

وقالت الجماعة في بيانها التعريفي بأنها “كيان جهادي سني مسلم يتكون من مهاجرين وأنصار ممن حضر أغلب أحداث الشام الأولى وعاين أغلب ما عليه الجماعات فوجد أن سر الأمر وسبب النقص هو في البعد عن ظاهر النص والتمسك به والعمل عليه”.

وأضافت الجماعة في بيانها ” نعتقد ان إقامة الدين وإعادة الخلافة تكون بالجهاد والإعداد والجهاد هو القتال الذي افترضه الله علينا”.

كما قالت جماعة “أنصار الفرقان” من خلال صورة عليها شعارها بالإضافة إلى علم “الجيش الحر” والجيش التركي يحترقان “من تولى أعداء الله الكفار وظاهرهم على المسلمين من الأمريكان أو الروس  أو غيرهم فحكمه حكمهم لا نعذره بتأويل وليس له عندنا إلا السيف, إلا من تاب من قبل القدرة عليه ولا تشترط عليه في توبته شيء ما دام أظهرها وأمره إلى الله تعالى, والجيش التركي ومن دخل معه من المرتدين ومن نصرهم على المؤمنين كذلك”.

ولم يصدر أي تصريح من الجماعات المسلحة المنتشرة في إدلب كرد على إنشاء هذه الجماعة والبيان الذي صدر.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم على إعلان الرئيس التركي رجب أردوغان البدء بعملية عسكرية في إدلب شمال سوريا والتي قال بأن “الجيش الحر” سيخوضها تحت غطاء جوي روسي.