الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جيش الاحتلال الإسرائيلي يزعم أنه يفتح طرقا جديدة لإدخال المساعدات لغزة

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه فتح نقطة دخول جديدة للمساعدات إلى غزة وإنه يسمح بدخول إمدادات غير محدودة إلى القطاع بعد أن ذكر تقرير تدعمه الأمم المتحدة أن خطر المجاعة أصبح وشيكا في الشمال وأنها قد تنتشر في القطاع.

وبعد إغلاق سبل الوصول إلى غزة في أعقاب الهجوم الذي قادته حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي أدى إلى اندلاع الحرب، تسمح إسرائيل بدخول قوافل مساعدات وسط ضغوط دولية متزايدة لزيادة كمية الإمدادات اللازمة لإطعام سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وقال الكولونيل موشيه تيترو، قائد مديرية التنسيق والارتباط الإسرائيلية في غزة، للصحفيين عند المعبر 96 وهي نقطة دخول جديدة لإيصال الإمدادات إلى المنطقة الشمالية “على حد علمنا، ومن خلال تحليلنا، لا توجد مجاعة في غزة. تدخل غزة كل يوم كمية كافية من الغذاء”.

ودخلت قافلة مكونة من سبع شاحنات عبر المعبر 96 أمس الخميس، وهي المرة الثالثة التي يتم فيها استخدام هذا الطريق، بحسب تصريحات تيترو.

وتثير محنة سكان غزة بعد ما يقرب من ستة أشهر منذ اندلاع الحرب قلقا وغضبا دوليا على نحو متزايد.

وقال تيترو “نبذل كل ما في وسعنا لزيادة المساعدات الإنسانية التي تدخل غزة”، ملقيا باللوم على بطء منظمات الإغاثة الدولية التي قال إنها تفتقر إلى القدرة على توزيع الإمدادات داخل غزة حيث خلف القتال آثار الدمار والخراب.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال زيارته لإسرائيل في إطار جولته السادسة بالشرق الأوسط منذ بدء الحرب، إنه حث رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على ضرورة السماح بدخول المزيد من المساعدات.

وانضمت الولايات المتحدة إلى دول أخرى في استخدام عمليات الإنزال الجوي لإيصال المساعدات إلى غزة، وقالت إنها ستبني رصيفا حتى يتسنى أيضا تسليم المساعدات عن طريق البحر. وتقول وكالات الإغاثة إن مثل هذه الطرق، على الرغم من أنها موضع ترحيب، ليست بديلا عن إدخال المساعدات بالشاحنات عبر الطرق البرية.

ويفتش جيش الاحتلال الإسرائيلي قوافل المساعدات، التي يقودها سائقون فلسطينيون، عند معبر كرم أبو سالم الجنوبي قبل أن تتجه إلى الجانب الإسرائيلي من السياج الأمني ​​في غزة إلى المعبر 96 حيث تدخل القطاع وتتجه نحو الشمال.

    المصدر :
  • رويترز