الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حفيد الخميني يدافع عن الاحتجاجات الشعبية.. "سلموا الحكومة للشعب الإيراني"

دافع علي خميني حفيد المرشد السابق للجمهورية الإيرانية عن الاحتجاجات الشعبية السلمية التي تشهدها عموم المدن الإيرانية مؤكداً  أن الشعب الإيراني صبور لكنه محتج.

ونقل موقع جماران القريب من أسرة خميني، تصريحات أدلى بها علي خميني في احتفال ديني في مدينة النجف العراقية حيث قال: “والله، إذا تمكنا بطريقة ما من تسليم الحكومة بمجملها إلى الشعب الإيراني، يمكن القول على وجه اليقين إنهم سيطبقون الإسلام بشكل أفضل منا على الإطلاق”.

وأكد علي خميني: “يجب أن يكون ثمة احتجاج، إذا لم يكن هناك أي احتجاج وخيّم الصمت المميت، يجب أن نخاف حينها”.

وواصل يقول: “إذا ارتكب مسؤولونا خطأ، وظل الناس ينظرون فقط، كان ينبغي أن نقول إما إن الشعب قد مات، أو إنه حكم صدام حيث لا أحد ينبس ببنت شفة”.

يذكر أن علي خميني من مواليد 1985 في مدينة قم وهو الحفيد الأصغر للمرشد المؤسس للنظام الإيراني ومتزوج من حفيدة المرجع الشيعي علي السيستاني وهي ابنة جواد الشهرستاني.

وتأتي تصريحات حفيد الخميني في النجف في الوقت الذي نقل نائب سابق في البرلمان الإيراني عن آية الله السيستاني قوله إنه بعد قمع احتجاجات في إيران، قال “لا توجد آذان صاغية في الحكومة الايرانية لرسائله”.

يشار إلى أن طالب حسن خميني، الشقيق الأكبر لعلي خميني، وهو كبير الأسرة وسادن قبر جده، كان ثد طالب السلطات الإيرانية ببدء حوار مع قطاعات مختلفة من الشعب الإيراني، إلا إنه انتقد شعارات المتظاهرين ضد علي خامنئي وقال إن إهانته تشكل عقبة أمام أي حوار.

وفي السنوات الأخيرة، منع النظام الإيراني، حسن خميني الذي يميل إلى الإصلاحيين من تولي مناصب حكومية.

وقبل سنوات ترشح للمشاركة في انتخابات مجلس الخبراء، لكن مجلس صيانة الدستور رفض تأهيله.

    المصدر :
  • العربية