حوثيون يعدمون طفلاً في تعز.. والحجة: “داعشي”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نفذت ميليشيا الحوثي الانقلابية، جريمة إعدام ميدانية بحق طفل، الخميس، في نقطة أمنية تابعة لهم شرق مدينة تعز جنوبي غرب اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن عناصر من ميليشيات الحوثي اعترضوا سيارة نقل في نقطة أمنية تابعة لهم في منطقة الحوبان، وقاموا بإهانة الركاب بينهم نساء وأطفال، قادمين من مدينة تعز، بذريعة وجود دواعش بينهم.

الطفل القتيل
كما أضافت المصادر : “رفض الركاب النزول من السيارة، وقام الحوثيون بإنزالهم بالقوة، وأطلقوا النار على الطفل باسم فؤاد المجيدي (15 عاماً)، وأردوه قتيلاً، وبعد تنفيذ الجريمة، سمحوا بمرور السيارة.”.

كذلك لفتت، إلى أن أسرة الطفل يعملون في تربية النحل، وبيع العسل، وهم من منطقة الأمجود شرعب السلام، ويقطن والده فؤاد حمود ناجي المجيدي في شارع الخمسين، إحدى ضواحي مدينة تعز الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي.

يشار إلى أن هذه الجريمة ليست الأولى من نوعها، حيث تعترض الميليشيات الحوثية طريق المسافرين بين مدينة تعز ومنطقة الحوبان، وتقوم بتصفية أو اعتقال أشخاص بتهمة أنهم دواعش وموالون لما يسمونه “العدوان”، في إشارة للحكومة وتحالف دعم الشرعية، وهي الذريعة التي تستخدمها الميليشيا لتصفية معارضي مشروعها الانقلابي.

 

المصدر: العربية. نت – أوسان سالم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً