خامنئي: لست واثقاً بالبلدان الأوروبية التي سنواصل إتفاقنا معها.. نريد الحصول على ضمانات عملية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طالب المرشد الأعلى للثورة في إيران، علي خامنئي، الأربعاء، الأوروبيين، بتقديم “ضمانات عملية”، لكي تواصل طهران التزامها باتفاق النووي، بعد انسحاب واشنطن منه.

وقال خامنئي خلال خطاب بثه التلفزيون الإيراني: “يُقال بأنّنا سنواصل مع ثلاثة بلدان أوروبيّة. لستُ واثقا بهذه البلدان الثلاثة أيضا. إذا أردتم عقد اتفاق فلنحصل على ضمانات عمليّة، وإلا فإن هؤلاء سيقومون جميعا بما فعلته أمريكا”.

وأضاف موجها حديثه للحكومة الإيرانية: “إذا لم تتمكّنوا من أخذ ضمانات حتميّة، فلن يكون مقدورا مواصلة السير ضمن اتفاق النووي”.

ولا تزال إيران تعيش في الداخل زلزالا سياسيا، بعد إعلان ترامب انسحاب بلاده من اتفاق النووي الذي وقع في عام 2015.

وسبق أن قال الرئيس الإيراني حسن روحاني بتعليقه مباشرة بعد قرار ترامب الانسحاب، إن بلاده ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الكبرى عام 2015، رغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق.

وقال روحاني في كلمة متلفزة: “إذا حققنا أهداف الاتفاق بالتعاون مع الأعضاء الآخرين به فسيظل ساريا… وبالخروج من الاتفاق تقوض أمريكا بشكل رسمي التزامها تجاه معاهدة دولية”.

وأضاف روحاني أن طهران مستعدة لاستئناف أنشطتها النووية بعد إجراء محادثات مع الأعضاء الأوروبيين الموقعين على الاتفاق.

في حين هدد رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، الأربعاء، بأن بلاده “ليست ملتزمة باحترام تعهداتها بموجب الاتفاق النووي”، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب منه.

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً