الأربعاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خبير إسرائيلي يُشير إلى نجاحات حماس في مسار الحرب

ذكر محلل عسكري إسرائيلي أن ضباطا مخضرمين في جيش الاحتلال يُقدِّرون التحديات التي تواجه الحملة ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، معدِّدين نجاحات المقاومة في مسار الحرب.

وفي مقال بصحيفة “يديعوت أحرونوت” قال يوآف زيتون إن ضباط الجيش المخضرمين يقدرون أن “حماس لن تُهزم إلا عام 2026 أو 2027 في أحسن الظروف”.

وشدد على أنه “من الصعب تحقيق حتى الأهداف الأكثر تواضعا للحرب، وهي الحد من سيطرة حماس المدنية، وليس العسكرية”.

وقال أيضا “الجيش الإسرائيلي يعمل على استهداف آليات الأمن التابعة لحماس، والتي لا تزال سليمة”. ووصف التحدي المتمثل في تحديد مكان مقاتلي حماس بأنه “يشبه العثور على إبرة في كومة قش”.

وبوتيرة شبه يومية، تعلن كتائب القسام الجناح العسكري لحماس قتل وإصابة جنود إسرائيليين وتدمير آليات عسكرية، عبر عمليات تنشر مقاطع مصورة لبعضها.

وتابع المحلل العسكري “بعد مرور 4 أيام على انسحاب الجيش من خان يونس، ومع عودة حشود السكان إلى منازلهم المدمرة، شوهد مقاتلو حماس وقد بدؤوا في إعادة سيطرتهم على المدينة”.

نجاحات في الشمال
وعن الوضع شمال قطاع غزة، قال الخبير العسكري “في أسواق جباليا المزدحمة، يحافظ نشطاء حماس على النظام ومنع التلاعب بالأسعار”.

وأضاف “وفقا لبيانات وزارة الدفاع، حققت حماس نجاحا ملحوظا، إذ انخفضت أسعار المواد الغذائية في مارس/آذار الماضي، مما يشير إلى استقرار اقتصادي في (هذه) المنطقة”.

ورجح “حدوث مشاهد مماثلة قريبا في خان يونس والمناطق التي لم ينشط فيها الجيش الإسرائيلي بعد، مثل رفح ومدن وسط القطاع، توجد سيطرة مدنية لحماس، من مظاهرها تطبيق الشرطة للقانون والنظام”.

وحسب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فإن من أبرز الأهداف الرئيسة للحرب: القضاء على قدرات حماس العسكرية، وإعادة المحتجزين الإسرائيليين من غزة.

ويواصل جيش الاحتلال منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 حربه المدمرة على قطاع غزة واستهداف المدنيين العزل، مما خلف عشرات آلاف الشهداء والجرحى أغلبهم نساء وأطفال، وأزمة صحية وإنسانية غير مسبوقة، وفق تقارير أممية ودولية.

    المصدر :
  • الجزيرة