خطة أميركية لمواجهة التوسع الإيراني في الشرق الأوسط

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن أن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” تعمل على خطة لمواجهة التوسع الإيراني في الشرق الأوسط ودعم #طهران للجماعات المسلحة التي تزعزع الاستقرار في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال جوزيف فوتيل، الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية، قوله هذا الأسبوع، إن الجيش الأميركي لن يواجه #إيران بشكل مباشر، لكنه سيستخدم وسائل غير مباشرة للحد من توسعها في #سوريا والعراق.

وقال فوتيل إن الدعم الأميركي للقوات الحكومية في #العراق والقوة الشريكة التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا يمكن أن يساعدا في ضمان عدم قدرة طهران على تهريب الإمدادات والعناصر بحرية إلى سوريا، حيث تقاتل الجماعات المدعومة من إيران لصالح رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وذكرت الواشنطن بوست أن الجنرال جوزيف فوتيل قال في مقابلة عبر الهاتف إن “هذه واحدة من الطرق التي يمكننا أن نبدأ بها في عرقلة أنشطة إيران الخبيثة”.

وأضاف: “هناك بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها بشكل غير مباشر، والتي يمكننا تحقيقها فعلاً في إطار العمليات المتواصلة لهزيمة تنظيم “داعش” كليا”.

وتقول الصحيفة إن العديد من القادة العسكريين يشعرون بالقلق من الانجرار إلى الحرب في سوريا، ولذا يسعون إلى تركيز مهمتهم هناك بقوة على محاربة المتطرفين، لكنهم يراقبون بقلق زيادة دعم إيران لميليشيات مثل حزب الله اللبناني وغيرها للحفاظ على الأسد في السلطة.

وعلى الرغم من هذه المخاوف، فقد أشار فوتيل إلى وجود رغبة لدى القيادة العسكرية لتجنب إثارة مواجهة مباشرة مع إيران، في وقت يأمل فيه البنتاغون في إخماد حروب الميليشيات في الشرق الأوسط، وتجديد التركيز على الصين وروسيا، بحسب الواشنطن بوست.

وجاءت تصريحات الجنرال الأميركي بعد يوم من تصريح الرئيس الأميركي دونالد #ترمب حول احتمال حدوث تحول في الاستراتيجية الأميركية تجاه سوريا، وحديثه عن توجه الولايات المتحدة على الحد من نفوذ إيران وقدرتها على الوصول عبر سوريا إلى البحر الأبيض المتوسط.

 

المصدر العربية.نت – صالح حميد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً