خنق الإنترنت لعرقلة التنسيق بين المتظاهرين في العراق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شهدت أغلب المدن العراقية السبت، ضعفا عاما في خدمة الإنترنت تزامنا مع التصعيد الحاصل في مظاهرات محافظات وسط وجنوب العراق .

وقال مصدر في وزارة الاتصالات إنه “لا يوجد قطع متعمد، بل هناك ضعف في الخدمة نتيجة صيانة وإدخال الخطوط الناقلة الجديدة للخدمة”. وأضاف : “نعمل منذ فترة على إدخال الخط الناقل الوطني الجديد للخدمة”.

لكن مصادر محلية قالت لصحيفة “العرب” اللندنية، إن تخفيض منسوب الإنترنت جاء مباشرة بعد عقد اجتماع مجلس الأمن الوزاري، وأن الهدف منه منع توزيع الفيديوهات والصور عن الإحتجاجات حتى لا تشجع محافظات أخرى على التحرك ومساندة احتجاجات مناطق الجنوب.

وأضافت المصادر أن الخطوة كانت تهدف، أيضا، إلى تقليص الاهتمام الذي تبديه وسائل الإعلام الخارجية بمثل هذه المظاهرات، مع الإشارة إلى أن مواقع التواصل لا تسمح بتحميل الصور مع الخبر، فضلا عن أنه تم تعطيل محرك غوغل.

وأكد المواطن كاظم عطوان من مدينة العمارة مركز محافظة ميسان جنوب العراق، أن “ضعفا كبيرا شهدته خدمة الإنترنت في المحافظات الجنوبية منذ الساعة الواحدة صباحا”.

 

المصدر العرب اللندنية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً