برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خيارات بوتين للانتصار في الحرب.. وسيناريوهات أوكرانية "كئيبة"

استكمالاً لتقارير تناولتها وسائل الإعلام الغربية أخيراً بشأن إجراءات روسية جديدة لتعزيز مجهودها الحربي بأوكرانيا، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن موسكو كشفت عن تفاصيل خططها الجديدة لزيادة حجم جيشها، في وقت دعا فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حلفاءه الغربيين إلى تسريع إمداد بلاده بالأسلحة.

ووسط مخاوف من هجوم روسي جديد خلال الأيام المقبلة، قالت الصحيفة إن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قدم، أمس الثلاثاء، جدولا زمنيا لزيادة القوات التي حددها الكرملين في ديسمبر بعد سلسلة من الانتكاسات في ساحة المعركة، والتي جلبت انتقادات من الصقور الروس.

ونقلت الصحيفة عن وكالة أنباء “تاس” الروسية الحكومية أن شويغو أكد أن الجيش سيرفع عدد جنوده إلى 1.5 مليون فرد عسكري بين عامي 2023 و2026، ارتفاعا من 1.15 مليون في الوقت الحالي.

وقال إن روسيا ستنشئ مناطق عسكرية جديدة في المناطق المحيطة بموسكو وسانت بطرسبرغ، بالإضافة إلى “فيلق عسكري” في كاريليا على الحدود مع فنلندا.

وبحسب ما نقلته “الجورنال”، قال شويغو إن الكرملين سيقيم أيضًا وحدات “مكتفية ذاتيا” في الأراضي التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا.

ونقلت “تاس” عن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قوله أمس إن الموردين العسكريين الروس يواصلون زيادة قدراتهم لخدمة الخطط الجديدة.

يأتي ذلك بينما يستعد ممثلو نحو 50 دولة تدعم أوكرانيا للاجتماع في رامشتاين بألمانيا، بعد غد الجمعة، لمناقشة إمدادات الأسلحة إلى كييف.

وتضم المجموعة، التي تقودها الولايات المتحدة، والمعروفة باسم “مجموعة الاتصال”، جميع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وحلفاء رئيسين آخرين، بينهم اليابان وأستراليا.

في غضون ذلك، أوردت مجلة “نيوزويك” الأمريكية سيناريوهات “كئيبة” حددها سياسي أوكراني يحذر فيها من أن بوتين أمامه مساران لـ”النصر”، على الرغم من المكاسب التي حققتها بلاده في فصلي الخريف والشتاء.

وقال النائب الأوكراني، يهور تشيرنيف، إن خيار بوتين الأول “سيكون تحقيق انتصار سريع وشامل يتبعه استسلام أوكرانيا، وذلك من خلال بدء هجوم جديد على كييف خلال الأيام المقبلة.” وحذر تشيرنيف من أن “روسيا قد تضرب بعض الأهداف في غرب البلاد لقطع طرق النقل التي تربط أوكرانيا بمعظم أوروبا؛ ما يهدد الإمدادات العسكرية والإنسانية.”

في المقابل، أبلغ سيث جونز، محلل بارز بـ”مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية”، المجلة الأمريكية أمس أن هذا السيناريو من غير المرجح أن يكون قابلا للتطبيق بالنسبة لبوتين. وقال: “هذه كانت الإستراتيجية الروسية منذ بدء الغزو، لكنها لم تتمكن من القيام بذلك بنجاح.. لم يكن لديها القدرة المشتركة على التسلح، والروح المعنوية، والقيادة والسيطرة، والخدمات اللوجستية.”

أما عن السيناريو الثاني، فقد أشار تشيرنيف إلى أن روسيا ربما تلجأ إلى “خيار أطول”، قائلا إن بوتين قد يسلك طريقا “أطول” للنصر يتضمن سيطرته العسكرية على مناطق في شرق أوكرانيا، بما في ذلك دونباس.

وكان بوتين أعلن ضم أربع مناطق أوكرانية لروسيا، بما في ذلك دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا. وحذر تشيرنيف من أنه مع وجود تلك الأراضي تحت السيطرة الروسية، فإن الكرملين سيستعد لهجومه المقبل.

وقال تشيرنيف: “في الوقت نفسه، قد يحاولون (الروس) البدء في الاستعداد للحملة العسكرية المقبلة في غضون 6-12 شهرًا لتحقيق هدفهم المتمثل في القضاء على دولتنا وضم أوكرانيا.”

وفي حديثه مع المجلة، أيد جونز هذه النظرية، قائلا: “قد يحاول الروس تطويق القوات الأوكرانية في المناطق الشرقية الرئيسة في الأشهر المقبلة.” وحدد جونز إستراتيجيتين أخريين يمكن أن تتبعهما روسيا؛ الأولى تهدف إلى وقف التقدم الأوكراني، والأخرى هي اللجوء إلى استخدام الأسلحة النووية.