برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"دعت إلى طرد سفراء إيران".. الحُكم على ابنة أخت خامنئي بالسجن 15 عامًا

بعد إعلانها عن دعم الاحتجاجات في بلادها وتبرّئها من النظام، حكمت “محكمة رجال الدين الخاصة” على فريدة مرادخاني، ابنة أخت المرشد الإيراني علي خامنئي، بالسجن 15 عامًا.

فقد أعلن محمد حسين أقاسي، محامي مرادخاني في تغريدة، اليوم الجمعة، أنّ موكلته “حوكمت في محكمة رجال الدين الخاصة، وهذه المحكمة ليس من اختصاصها النظر في تهم (فريدة مرادخاني)، وحُكم عليها بالسجن 15 عامًا”.

كما اعتبر أقاسي أسباب عدم اختصاص المحكمة بالنظر في التهم الموجهة إلى موكلته، هو أنّ مرادخاني لم تكن “رجل دين”، وأضاف بما أنه هو نفسه ليس من رجال الدين، فإنّ المحكمة لم تقبل تمثيل مرادخاني بالنيابة عنها.

فيما أضاف المحامي أنه تم قبول استئنافه بتوقيع مرادخاني، وتم تأكيد الحكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

دعمت الاحتجاجات

يشار إلى أنّ فريدة مرادخاني ناشطة في مجال حقوق الإنسان وابنة شقيقة المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، اعتقلت في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بعد دعوتها من خلال رسالة مسجلة إلى طرد سفراء إيران دعمًا للاحتجاجات في بلادها.

وهي ابنة رجل الدين المعارض شيخ علي مرادخاني طهراني، الذي تزوج من بدري حسيني خامنئي شقيقة علي خامنئي، وأصبح شيخ علي طهراني بعد انتصار ثورة 1979 من منتقدي النظام الإيراني، ولجأ إلى العراق قبل عودته إلى إيران حيث زج به في السجن.

هذا وأعلنت شقيقة المرشد، بدري حسيني خامنئي هي الأخرى براءتها من شقيقها ومن النظام الذي وصفته بـ “الخلافة الاستبدادية” في 6 ديسمبر/ كانون الأول من خلال نشر رسالة مفتوحة ضد علي خامنئي.

    المصدر :
  • العربية