الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دول في أوروبا الشرقية تعزز دفاعاتها تحسباً لأي هجوم روسي

يتدافع حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا الشرقية لتوسيع نطاق دفاعاتهم خشية من تعرضهم لهجوم روسي محتمل بعد غزو الكرملين لأوكرانيا المستمر منذ فبراير.

وتقول الدول القريبة من روسيا والتي تعد حليفة للولايات المتحدة لكنها لا تملك عضوية في حلف شمال الأطلسي، إنها بحاجة ماسة إلى المزيد من المساعدات العسكرية الغربية، بحسب صحيفة “واشنطن بوست”.

في لاتفيا، قال وزير الدفاع، أرتيس بابريكس، إنه من الضروري تسليح الدول الشرقية كما هو الحال في أوكرانيا؛ لأن هناك خطرا حقيقيا من أن الحرب “ستصل إلى حدودنا”.

تحدث الوزير اللاتفي خلال زيارة قام بها وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، هذا الشهر لهذا للدولة الأوروبية المجاورة لروسيا.

وتعهدت إدارة بايدن بتعزيز التدريبات جنبا إلى جنب في المنطقة لتعزيز الكفاءة في قدرات الدفاع الجوي وغيرها من المهارات القتالية الأساسية، ليس فقط في لاتفيا، ولكن عبر دول البلطيق وفي دول أخرى على مسافة قريبة من روسيا.

وينتشر حاليا حوالي 100 ألف جندي أميركي في جميع أنحاء أوروبا بزيادة قدرها 20 ألف خلال الأشهر الأخيرة، مع توجيه مركز الثقل إلى الشرق. لكن بالنسبة للدول التي تتواجد على أعتاب روسيا، فهذا ليس كافيا بعد.

ويقول مسؤولون في دول البلطيق وأوروبا الشرقية إن الأمر الأكثر أهمية هو الشحن التوربيني لخطوط الإنتاج الدفاعية لتسريع تلبية الطلبات طويلة الأمد للأسلحة التي تقول دول خط المواجهة إنها تحتاجها.

وقال الأمين العام لوزارة الدفاع الإستونية، كوستي سالم، في مقابلة، إن “رادارات هيمارس وريبيرس والرادارات المضادة للبطارية: هذه هي أكثر ما سنحتاجه فيما يتعلق بالقوة العسكرية الفتاكة التي نحتاجها بشكل وشيك لردع روسيا”.

كان يشير إلى أنظمة الصواريخ المدفعية عالية الحركة والطائرات بدون طيار القادرة على إجراء المراقبة والضربات الدقيقة والتكنولوجيا المستخدمة للكشف عن النيران القادمة.

قال سالم: “نحن على وشك المجازفة. هناك مخاطر جسيمة على أمننا القومي من استغلال بعض احتياطاتنا … أنا أعلم أن هناك حلفاء آخرين يفعلون نفس الشيء. لذلك فإن الحل الوحيد هو زيادة القوة التصنيعية بسرعة، والتأكد من دعم إطار السياسة وتمويل السياسة لهذا الغرض”.

“بروتكولات تحتاج للتحسين”

في وقت سابق من هذا العام، وافق الكونغرس الأميركي على مئات الملايين من الدولارات لدعم وتدريب وتجهيز الدول الأجنبية التي ساعدت المجهود الحربي في أوكرانيا – وهي فئة تشمل جميع دول الناتو في الخطوط الأمامية – كجزء من حزمة مساعدات بقيمة 40 مليار دولار للحكومة في أوكرانيا.

ويدعو جزء من هذه المبادرة إلى تسريع الجهود لاستبدال أنظمة الإرث السوفياتي بالأسلحة المتوافقة مع معايير الناتو.
كما قامت العديد من تلك الدول بتزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة متوافقة مع الناتو من مخزوناتها الخاصة.

مؤخرا، تحدث رئيس مكتب الأمن القومي البولندي، باول سولوتش، مع مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جيك سوليفان، حول الحاجة إلى أن يكون الإنتاج الدفاعي أكثر استجابة للتهديدات المتصاعدة، وأقنعه بأن بروتوكولات التمويل العسكري الأجنبي الأميركية تحتاج إلى التحسين، وفقا لأشخاص مطلعين على المحادثة تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لتفاصيل محادثة خاصة.

ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب صحيفة “واشنطن بوست” للتعليق على توصيف مناقشتهم.

وقال مسؤول دفاعي أميركي رفيع تحدث لصحيفة “واشنطن بوست” شريطة عدم الكشف عن هويته بموجب قواعد البنتاغون، إنه في حالة لاتفيا، شعرت حكومتها بالراحة في تزويد أوكرانيا ببعض الأسلحة لأن القوات الروسية التي تمركزت بالقرب من حدودهما المشتركة كانت كذلك. انسحبت للانضمام إلى المجهود الحربي.

لكن هذا المسؤول قال إن عداء موسكو تجاه الناتو لم يتغير وتحتاج الدول الغربية إلى إعادة ملء تلك القدرات في مرحلة ما. ولم يذكر المسؤول المدة التي قد يستغرقها ذلك.

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة تبحث عن دول البلطيق لبناء نطاقات تدريب وبنية تحتية عسكرية أخرى، مشيرا إلى أن المساعدة الأمنية الأميركية للمنطقة ارتفعت إلى 180 مليون دولار هذا العام.