رئيس هايتي يكسر الصمت بعد الاحتجاجات

خرج الرئيس الهايتي جوفيني مويز عن صمته أمس الجميس، بعد أسبوع شهد احتجاجات عنيفة تطالب باستقالته أدت إلى سقوط سبعة قتلى.

وقال مويز في خطاب مسجل بثه التلفزيون الرسمي: “لن أترك البلد بأيدي عصابات مسلحة ومهربي مخدرات”، متحدثا في كريول في أعقاب اشتباكات بين القوات الحكومية ومتظاهرين في العاصمة بور او برنس.

في تلك الاثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية استدعاء جميع “الموظفين غير الأساسيين” من هايتي وحذرت الأميركيين من السفر إلى البلد الغارق في أزمة سياسية عميقة واحتجاجات عنيفة.

واكدت في بيان “هناك حاليا احتجاجات واسعة النطاق وعنيفة لا يمكن التنبؤ بها في بور او برنس وأماكن أخرى في هايتي. وبسبب التظاهرات في 14 شباط 2019 أمرت وزارة الخارجية جميع الموظفين الأميركيين غير الأساسيين بالمغادرة مع أفراد عائلاتهم”.

وسقط سبعة قتلى على الأقل في الاحتجاجات الدائرة في هايتي منذ أسبوع.

وتواجه هايتي منذ السابع من شباط أزمة سياسية عميقة وتظاهرات حاشدة غالبا ما تتخللها مواجهات بين الشرطة ومحتجين يطالبون برحيل الرئيس مويز.

 

المصدر وكالات

شاهد أيضاً