الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم استمرار حرب غزة.. جيش الاحتلال يُسرّح بعض جنود الاحتياط

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تسريح بعض جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم للمشاركة في حرب غزة، وهي خطوة قال اليوم الأحد، إنها ستساعد الاقتصاد، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لحرب طويلة الأمد.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال دانيال هاغاري: “سيعود بعض جنود الاحتياط إلى عائلاتهم ووظائفهم هذا الأسبوع”.

وأضاف: “سيمنح ذلك راحة كبيرة للاقتصاد، وسيسمح لهم باكتساب القوة قبل الأنشطة المقبلة في العام المقبل، وسيستمر القتال وسنحتاج إليهم”.

يشار إلى أنّ صحيفة “واشنطن بوست” نقلت عن محللين قولهم إن اقتصاد إسرائيل تعرض لضربة قوية، وإن التأثير على قطاع التكنولوجيا الفائقة مثير للقلق.

وأضافت أن الحرب على غزة كلفت الحكومة الإسرائيلية 18 مليار دولار، أو ما يقدر بـ220 مليون دولار في اليوم الواحد، مشيرة إلى أن إسرائيل تنفق أموالاً طائلة على نشر أكثر من 220 ألف جندي احتياط في الحرب ودعم رواتبهم.

وذكر تقرير لرويترز نقلًا عن مركز أبحاث رأس المال الاستثماري الإسرائيلي (IVC) ومؤسسة ليوميتيك (LeumiTech)، إن جمع الأموال للاستثمار في شركات التكنولوجيا الناشئة انخفض في الربع الرابع (حتى 26 ديسمبر/كانون الأول) بنسبة 15٪ عن الربع الثالث.

وقال التقرير إن مجموعة من 70 مديرًا تنفيذيًا أميركيًا في مجال التكنولوجيا جاؤوا الأسبوع الماضي إلى الاحتلال لإظهار الدعم، خصوصًا مع استدعاء ما لا يقل عن 15% من القوى العاملة في مجال التكنولوجيا لخدمة الاحتياط العسكرية.

وتمثل التكنولوجيا المتقدمة 12% من فرص العمل، وأكثر من نصف صادرات الاحتلال، و25% من ضرائب الدخل، وما يقرب من خُمس الناتج الاقتصادي الإجمالي.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة لوميتيك الإسرائيلية لأبحاث السوق ميا آيسن تسفرير في محاولة لتخفيف وطأة الانخفاض الكبير في مجال تدفق الأموال، إن عام 2023 يعكس العودة إلى مستويات الاستثمار وحجم النشاط في عامي 2018 و2019 بعد أن وصل جمع الأموال التقنية في الشركات الناشئة الإسرائيلية إلى 26 مليار دولار في عام 2021 في 779 جولة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة آي في سي (IVC) الإسرائيلية لأبحاث السوق بن كلاين، إن عام 2023 يمثل تحديا لاقتصاد الاحتلال والتكنولوجيا المتقدمة.

    المصدر :
  • رويترز