الجمعة 10 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم تكدس المساعدات عند معبر رفح.. المجاعة متفشية في غزة

وسط حصار كبير يفرضه العدو الإسرائيلي على قطاع غزة بعد أحداث السابع من أكتوبر، ومع شح المواد الطبية والطعام والمياه، رغم شاحنات الإغاثة، فيما تتكدس أكثر من 170 شاحنة منذ صباح اليوم الأحد 22\10\2023 عند معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة في انتظار السماح بدخولها إلى جنوب غزة.

فعلى الرغم من دخول أول دفعة مساعدات إلى غزة المحاصرة منذ أسبوعين من قبل إسرائيل، إلا أن الـ 20 شاحنة التي وصلت القطاع أمس لا تسمن ولا تغني عن جوع.

فقد أكد العديد من المسؤولين الأمميين أن تلك الدفعة لا تكفي حتى ليوم واحد آلاف المدنيين الفلسطينيين.

وفي السياق، وصف برنامج الأغذية العالمي الوضع في غزة بالـ “كارثي” بسبب نقص الغذاء والماء والكهرباء والوقود، ودعا إلى السماح بدخول المزيد من المساعدات.

وقالت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، لشبكة “سي إن إن” الأميركية، إن المجاعة متفشية في القطاع المحاصر.

كما شددت على وجوب مواصلة إرسال المزيد من شاحنات الإغاثة من أجل “الوصول إلى ملايين الأشخاص الذين سيموتون جوعاً حرفياً في غزة”. وأردفت قائلة: “هناك الكثير من الأرواح على المحك”.

وكانت 20 شاحنة دخلت جنوب غزة أمس السبت 21\10\223، بينها 15 محملة بالدواء والأدوات الطبية والاسعافية الأساسية، و3 بالغذاء، و2 بمياه للشرب.

في حين أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال قمة السلام التي عقدت أمس في القاهرة لبحث “الصراع”، ضرورة “وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية”، وعدم تقييد دخول المساعدات الإنسانية المرسلة إلى سكان غزة.

يذكر أنه منذ تفجر القتال في السابع من أكتوبر إثر الهجوم المباغت الذي شنته حماس على مواقع عسكرية ومستوطنات في غلاف غزة، فرضت إسرائيل حصاراً مشددا على القطاع المكتظ بالسكان، والذي يضم أكثر من مليوني نسمة، مانعة دخول الوقود، وقاطعة حتى مياه الشرب والكهرباء، ودخول السلع.

ولوحت الحكومة الإسرائيلية والجيش أيضا بإطباق الحصار وعدم رفعه ما لم تفرج الحركة عن 200 أسير أخذتهم قبل أسبوعين وأدخلتهم إلى غزة.

    المصدر :
  • رويترز