الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم تهديدات الشرطة.. الآلاف يُشاركون في مسيرات مؤيّدة لفلسطين في أستراليا

شارك الآلاف في مسيرات مؤيدة لفلسطين اليوم الأحد، في عواصم ولايات أستراليا، رغم تهديدات الشرطة بقمعهم، على وقع استمرار الحرب التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكانت إحدى أكبر المسيرات في سيدني عاصمة نيو ساوث ويلز، أكثر الولايات سكانًا، حيث قالت جماعة العمل الفلسطيني التي نظمت الاحتجاج إنّ نحو 5000 شاركوا فيه.

كما لوح العديد من المشاركين في المسيرة بأعلام فلسطين وهتفوا “الحرية، حرروا فلسطين” في حديقة هايد بارك في مدينة سيدني، بينما جاب المئات من رجال الشرطة المنطقة والشوارع القريبة في دوريات وحلقت مروحية تابعة للشرطة على ارتفاع منخفض.

وكانت الشرطة تدرس تطبيق صلاحيات خاصة للتوقيف والتفتيش لأول مرة منذ ما يقرب من عقدين من الزمن للأشخاص الذين حضروا المسيرة، لكن المتحدثة باسم جماعة العمل الفلسطينية أمل ناصر قالت إن هذه الصلاحيات لم تطبق.

وأضافت أن المسيرة “مضت سلمية”.

وذكرت صحيفة غارديان أستراليا أن مسيرتين خرجتا أيضًا اليوم الأحد في مدينتي اديليد وملبورن وشارك فيها الآلاف.

وفي مسيرة سيدني، قالت آية، وهي فلسطينية تعيش في سيدني إنها شاركت لتكون “سلمية ولدعم بلدي، وليس لها علاقة بحرق الأعلام”.

وقال محتج آخر يدعى مصطفى، غادر والده غزة عام 1976، إنه جاء للمشاركة مع أبنائه الثلاثة. وقال: “لسنا ضد اليهود فهم في فلسطين منذ وقت طويل جنبًا إلى جنب مع المسلمين والمسيحيين، جميعنا فلسطينيون. نحن ضد الصهيونية”.

وأعلن منظمون أنهم يعتزمون تنظيم مسيرة في وسط سيدني مطلع الأسبوع القادم.

يأتي ذلك فيما تعمل الدول الغربية على كبح الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين على أراضيها. إذ حظرت فرنسا الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين يوم الخميس، قائلة إنها من المحتمل أن “تتسبب في إخلال بالنظام العام”.

وفي سيدني، ذكرت وسائل الإعلام أن الشرطة ألقت القبض على ثلاثة رجال يوم الجمعة خارج المتحف اليهودي في أستراليا، لاستخدامهم التحية النازية. ودعا رئيس المخابرات الأسترالية المواطنين إلى التخفيف من حدة الخطاب الذي قد يؤجج التوترات.

    المصدر :
  • رويترز