الأحد 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رفح تحت النار.. الدبابات الإسرائيلية تطوق النصف الشرقي من المدينة المحاصرة

سيطرت دبابات إسرائيلية (الجمعة 10-5-2024)على الطريق الرئيسي الذي يفصل بين النصف الشرقي والغربي لرفح بجنوب قطاع غزة مما أدى فعليا إلى تطويق كامل للجانب الشرقي للمدينة.

وروى سكان عن وقوع انفجارات وإطلاق نار دون انقطاع تقريبا شرق وشمال شرق المدينة اليوم الجمعة مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الإسرائيلية ومسلحي حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة الجهاد الإسلامي.

وقالت حماس إنها نصبت كمينا لدبابات إسرائيلية قرب مسجد شرق المدينة مما يشير إلى أن القوات الإسرائيلية توغلت عدة كيلومترات من الشرق إلى مشارف منطقة البنايات.

وأمرت إسرائيل المدنيين بإخلاء النصف الشرقي من رفح مما أجبر عشرات الآلاف على البحث عن مأوى خارج المدينة التي شكلت من الأصل الملاذ الأخير لأكثر من مليون فروا من مناطق أخرى من القطاع خلال الحرب.

وتقول إسرائيل إنها لن تتمكن من تحقيق النصر في الحرب دون شن هجوم على رفح للقضاء على آلاف من مسلحي حماس تعتقد أنهم يختبئون هناك. وتقول حماس إنها ستقاتل دفاعا عن المدينة. وتقول وكالات إغاثة إن المعركة تُعرض مئات الآلاف من المدنيين النازحين للخطر.

وقال أبو حسن (50 عاما) من سكان تل السلطان غرب رفح لرويترز عبر تطبيق للتراسل “ما فيش أمان، كل رفح مش آمنة والقذائف تسقط في كل مكان من امبارح”.

وأضاف “أنا بحاول أطلع أنا وعائلتي بس ما فيش معي 2000 شيقل ثمن الخيمة… حركة النزوح من رفح حتى من المناطق الغربية في رفح في ازدياد رغم أنه هاي مناطق مش مناطق حمرا أو جزء من تصنيف الاحتلال”.

وتابع “الجيش بيستهدف كل رفح مش بس المنطقة الشرقية سواء من الدبابات أو الطيارات”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته في شرق رفح عثرت على عدة مداخل لأنفاق وإن القوات الإسرائيلية مدعومة بضربة جوية اشتبكت من مسافة قريبة مع مجموعات من مسلحي حماس وقتلت عددا منهم.

وأضاف أن الطائرات الإسرائيلية قصفت عدة مواقع انطلقت منها صواريخ وقذائف هاون صوب إسرائيل في الأيام القليلة الماضية من بينها ما استهدف معبر كرم أبو سالم.

وأغلقت دبابات إسرائيلية شرق رفح من ناحية الجنوب بالفعل وسيطرت على المعبر الوحيد بين قطاع غزة ومصر. وأسفر تقدم القوات الإسرائيلية اليوم الجمعة صوب طريق صلاح الدين الذي يقسم القطاع عن استكمال تطويق “المنطقة الحمراء” التي أمروا السكان بإخلائها.

وتسبب الهجوم على رفح خلال الأيام القليلة الماضية واحتمال اجتياحها بالكامل في نشوب أكبر خلاف منذ أجيال بين إسرائيل وحليفتها الأقرب الولايات المتحدة التي حجبت شحنة أسلحة عن إسرائيل لأول مرة منذ بدء الحرب.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الخميس إن الإسرائيليين “سيقاتلون بأظافرهم” إذا لزم الأمر. وقال في مقابلة تلفزيونية مع برنامج في محطة أمريكية إنه يأمل أن تتجاوز إسرائيل خلافاتها مع الرئيس جو بايدن.

وانهارت محادثات وقف إطلاق النار أمس الخميس دون التوصل إلى اتفاق لوقف القتال وإطلاق سراح الرهائن الذين احتُجزوا خلال هجوم شنه مسلحو حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وقالت حماس إنها وافقت في مطلع الأسبوع على مقترح طرحه وسطاء من مصر وقطر وقبلته إسرائيل في السابق. لكن إسرائيل قالت إن مقترح حماس يتضمن بنودا لا يمكن قبولها.

    المصدر :
  • رويترز