استمع لاذاعتنا

روحاني يتودد لـ”بايدن” ويدعو لتعويض أخطاء الماضي

حظيت الانتخابات الأمريكية بمتابعة واهتمام كبيرين من قيل عدة دول ، خاصة إيران التي كانت تراقب وتنتظر لمعرفة من هو الرئيس الأمريكي القادم.

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني، الإدارة الأميركية القادمة على ضوء فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، إلى “انتهاز الفرصة لتعويض أخطاء الماضي”، حسب وصفه.

وقال روحاني خلال جلسة لجنة التنسيق الاقتصادية الحكومية، الأحد، إن “السياسات المأساوية والخاطئة لحكومة الولايات المتحدة خلال السنوات الثلاث الماضية أدينت في الانتخابات الأخيرة من قبل شعب هذا البلد”.

كما اعتبر أن سياسة الضغط الأقصى الأميركية محكوم عليها بالفشل، على الرغم من أنه كان أقر مرارا في السابق، كما غيره من المسؤولين الإيرانيين، بعمق الأزمة الاقتصادية في البلاد بسبب العقوبات الأميركية.

ارتياح لفوز بايدن

وكان عدد من المسؤولين الإيرانيين، أعربوا خلال الساعات الماضية عن ارتياحهم لفوز بايدن، حيث كتب علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، على حسابه على تويتر أن “معظم الأميركيين رفضوا النهج الفاشل المبني على التنمر والاستعلاء على أنه الحل للمشاكل”.

أما اسحاق جهانغيري، نائب الرئيس الإيراني، فأعرب عن أمله في تغيير سياسات أميركا والعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

من جهتها، أعربت صحيفة “كيهان” المقربة من المرشد الإيراني علي خامنئي، في مقال الأحد، عن ارتياحها لما وصفته بهزيمة دونالد ترمب وقالت إنه “فشل في السياسة الخارجية للولايات المتحدة وممارسة الضغط الأقصى”. وأضافت: “من الواضح أن هذا لا يعني الترحيب ببايدن، لأنه لا يختلف عن ترمب في عدائه وكراهيته لإيران”.

“الالتفاف على العقوبات”

لكن الصحيفة دعت الحكومة الإيرانية إلى “استغلال فرصة ستة أشهر حتى تشكيل الإدارة الأميركية الجديدة” من أجل “الالتفاف على العقوبات”، دون الإشارة إلى إمكانية الحوار مع الولايات المتحدة.

وقبل أيام، أكد وزير الخارجية الإيراني في مقابلة مع إحدى القنوات الأميركية أن بلاده لا تفضل لا ترمب ولا بايدن، وأن المهم هو “سلوك البيت الأبيض بعد الانتخابات، وليس ما وعد به المرشحون خلال الحملة”.

على الرغم من أن ظريف أكد في المقابلة نفسها أن “مواقف فريق بايدن أفضل”، مستدركاً بالقول “لكن علينا أن ننتظر ونرى”.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي غرد على “تويتر” السبت، معتبرا أن الانتخابات الأميركية كانت بمثابة “زوال سياسي ومدني وأخلاقي” للحكومة الأميركية.

وقوبلت تصريحاته برد فعل شديدة من قبل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي رد على خامنئي في تغريدة اليوم الأحد قائلاً: “لقد سرقت مئات الملايين من الدولارات من شعبك. انتخاباتك مزحة، لا سيما عد أن استبعد مئات المرشحين”.

وأضاف: “اليوم ، يتضور شعبك جوعاً لأنك تنفق المليارات على حروب بالوكالة لحماية نظام اللصوص الذي تقوده”.

كما قال: “نرحب باليوم الذي يحصل فيه الشعب الإيراني على رغبته – وأنت تعرف تماما ما هي”، في إشارة إلى سقوط النظام الحالي.

    المصدر :
  • العربية