الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روح التحقت شهيدة بأمها.. نهاية حزينة لطفلة فلسطينية ولدت تحت أنقاض غزة

قال طبيب كان يعتني بطفلة وُلدت من رحم والدتها الشهيدة في مستشفى بقطاع غزة عقب غارة جوية إسرائيلية إن الرضيعة توفيت بعد أن عاشت بضعة أيام فحسب.

وكان اسم الطفلة هو روح.

وأصيبت والدتها صابرين السكني بجروح بالغة جراء الغارة الإسرائيلية التي أصابت منزل العائلة في مدينة رفح في أقصى جنوب القطاع المحاصر مساء السبت الماضي.

واستشهد زوجها شكري وابنتهما ملك ذات الثلاث سنوات.

ونقلت صابرين، التي كانت في الأسبوع الثلاثين من الحمل، سريعا إلى المستشفى الإماراتي في رفح. وتوفيت جراء إصاباتها، لكن الأطباء استطاعوا إنقاذ الطفلة عن طريق إخراجها بعملية ولادة قيصرية.

لكن الطبيب محمد سلامة مدير وحدة طوارئ الأطفال حديثي الولادة في المستشفى الإماراتي قال اليوم الجمعة إن الطفلة عانت من مشكلات في التنفس ومن ضعف الجهاز المناعي. وسلامة هو الطبيب الذي كان يعتني بروح.

وتوفيت الصغيرة أمس الخميس.

وذكر لرويترز عبر الهاتف “أنا والأطباء حاولنا أن ننقذ حياتها لكنها توفت، بشكل شخصي يوم أمس كان كتير يوم صعب ومؤلم”.

وأضاف “انولدت قبل أن يكتمل جهازها التنفسي وجهازها المناعي ضعيف جدا وهذا أدى إلى وفاتها، وقد التحقت بعائلتها شهيدة”.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن 34356 فلسطينيا قُتلوا في الحرب المستمرة منذ ستة أشهر في غزة، وأغلبهم من النساء والأطفال.

وتنفي إسرائيل تعمد استهداف المدنيين في حملتها للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وتحولت مناطق كبيرة من قطاع غزة إلى أنقاض جراء القصف الإسرائيلي وتضررت أغلب مستشفيات القطاع بشدة، وتفتقر المستشفيات التي لا تزال تعمل إلى الكهرباء وأدوات التعقيم الطبية ومستلزمات أخرى.

وقال سلامة “جدتها طلبت مني ومن الأطباء أنه نعتني فيها لأنها بدها تكون ذكرى ومن ريحة أمها وأبوها وأختها، لكنها كانت مشيئة الله أن تموت”.

    المصدر :
  • رويترز