الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تطوّق آخر معاقل أوكرانيا في لوغانسك شرق البلاد

أفادت وكالة تاس للأنباء نقلًا عن وزارة الدفاع الروسية بأن القوات الروسية طوقت مدينة ليسيتشانسك بشرق أوكرانيا.

وليسيتشانسك آخر معقل رئيسي لأوكرانيا في منطقة لوغانسك.

وتركز روسيا على إخراج القوات الأوكرانية من مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك في دونباس، حيث يقاتل الانفصاليون الذين تدعمهم موسكو كييف، منذ أول تدخل عسكري لروسيا في أوكرانيا عام 2014.

في المقابل، أعلن رئيس بلدية أوكراني منفي الأحد 3 تموز أن القوات الأوكرانية قصفت قاعدة روسية في مدينة ميليتوبول الجنوبية التي تحتلها روسيا بأكثر من 30 قذيفة.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن أوكرانيا قصفت منطقة يقع فيها مطار المدينة، لكنها لم تحدد المكان الذي تعرض للقصف.

إنفجارات في منطقة بيلجورود الروسية
في سياق متصل، أعلن حاكم منطقة بيلجورود الروسية “فياتيسلاف جلادكوف” أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وتعرضت عشرات المباني السكنية لأضرار في سلسلة انفجارات في المنطقة الأحد.

وقال أحد سكان المدينة لرويترز “الدوي كان قويًا جدا حتى أنني نهضت من نومي وشعرت بخوف رهيب وبدأت في الصراخ” وأضاف أن الانفجارات وقعت في الساعة الثالثة صباحا (منتصف الليل بتوقيت جرينتش).

وأضاف: “الصاروخ أصاب مباني سكنية على مسافة نحو 20 مترا من منزلي… كل النوافذ في منزلنا تحطمت والأبواب خُلعت”.

واتهم المشرع الروسي البارز “أندري كليشاس” أوكرانيا بقصف بيلجورود، داعيًا إلى رد صارم.

وكتب كليشاس على تيليجرام: “قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية في بيلجورود هو شكل من أشكال العدوان المباشر من جانب أوكرانيا، ويتطلب ردا أكثر صرامة بما يشمل الرد العسكري”.

كذلك، اتهمت موسكو كييف بشن عدة هجمات على بيلجورود ومناطق أخرى متاخمة لأوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير شباط. ولم تعلن أوكرانيا مسؤوليتها عن هذه الهجمات لكنها وصفتها بأنها وقعت “نتيجة” لأفعال روسيا وردا عليها.

    المصدر :
  • رويترز