الأثنين 8 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تفتح تحقيقًا بحقّ أميركي بشبهة "التجسّس"

على وقع الأزمة الدبلوماسية التي خلفتها حرب أوكرانيا بين موسكو وواشنطن، أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي (إف إس بي) اليوم الخميس، أنه فتح تحقيقًا بحق مواطن أميركي بشبهة “التجسس”. فيما لم يحدد الجهاز هوية هذا المواطن الأميركي، ولا إذا تمّ توقيفه ولا إذا كان في روسيا أو في الخارج.

الجهاز قال في بيان مقتضب “يُشتبه في أن يكون الأميركي قد جمع معلومات استخباراتية مرتبطة بمسائل بيولوجية تتعارض مع أمن روسيا الاتحادية”.

في واشنطن، قالت وزارة الخارجية الاميركية إنها “على علم بهذه المعلومات غير المؤكدة عن تحقيق يستهدف مواطنًا أميركيًا”، لافتة الى أنه “في شكل عام، فإن روسيا لا تفي بالتزاماتها لجهة الابلاغ عن توقيف مواطنين أميركيين في روسيا في الوقت” الملائم.

كما أضاف المتحدث فيدنت باتيل “إنه أمر نرصده من كثب ونحن على اتصال مباشر بالسلطات الروسية”.

هذا وتحتجز روسيا عددًا من المواطنين الأميركيين، ما يساهم في تسميم العلاقات بين موسكو وواشنطن.

ويتبادل الأميركيون والروس التهم باحتجاز مواطنين من البلدين لأغراض سياسية. وسبق أن جرت عدة عمليات تبادل أسرى.

والشهر الماضي، أفرجت روسيا عن لاعبة كرة السلة الأميركية بريتني غراينر التي دينت بتهمة تهريب المخدرات عند وصولها إلى روسيا في شباط/ فبراير.

وحكم عليها بالسجن تسع سنوات ثم نقلت إلى حبس في وسط روسيا، وأُطلق سراحها بعد مفاوضات طويلة مقابل الإفراج عن تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت الذي كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عامًا في الولايات المتحدة.

وأوقف جندي أميركي سابق يُدعى بول ويلان في روسيا في العام 2018 وحُكم عليه بالسجن 16 عامًا بتهمة “التجسس”، رغم نفيه للتهمة. ولا يزال في السجن.