زعيم كوريا الشمالية: مستعد لزيارة سيول إذا دعوني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أبدى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون لرئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن، الجمعة، استعداده لزيارة سيول “في أي وقت” في حال تمت دعوته.

وأوضح متحدث باسم مون أنّ كيم صرّح بذلك قبل بدء قمة مع مون في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل شبه الجزيرة الكورية.

وتابع المتحدث أنّ مون قال لكيم إنه يمكن أن “يريه أشياء أفضل بكثير” إذا “جاء إلى البيت الأزرق”. فأجاب كيم “حقا؟”، مضيفاً: “سآتي إلى البيت الأزرق في أي وقت إذا دعوتموني”.

وكان مون سأل كيم قبلاً عند الخط العسكري الفاصل بين الكوريتين “بينما تأتي إلى الجنوب هل من الممكن أن أخطو إلى هناك؟”

وبعد ان اجتاز كيم الخط الفاصل ليصبح أول زعيم كوري شمالي يزور الجنوب منذ نهاية الحرب في 1953، رد بالقول “لماذا لا نعبر الآن؟” ليقوم مون بزيارة غير مقررة من بضع خطوات إلى الشمال.

وقال كيم بعدها “الحدود ليست عالية إلى حد كبير. ألن تزول إذا ما عبر فوقها عدد كبير من الناس؟”

وأعرب مون عن الأمل بعد القمة في بانمونجون في أن “تتواصل لقاءاتنا في بيونغ يانغ وسيول وجزيرة جيجو وجبل بيكتو” وهما جزيرة وجبل في أقصى شمال وأقصى جنوب شبه الجزيرة الكورية.

وفي وقت سابق الجمعة، جلس الزعيمان وجهاً لوجه على طاولة بيضاوية لبدء قمتهما التاريخية وفقا لصور بثها التلفزيون.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن لنظيره الكوري الشمالي كيم جونغ-اون إنه يأمل في التوصل إلى “اتفاق جريء”، وذلك في بداية قمة بينهما الجمعة.

وأضاف مون “آمل أن نُجري محادثات صريحة وأن نتوصل إلى اتفاق جريء، من أجل أن نُقدّم للشعب الكوري برمته وللناس الذين يريدون السلام هدية كبيرة”.

واللقاء الذي يُعقد في بيت السلام، في الجزء الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل شبه الجزيرة الكورية، هو الثالث من نوعه منذ نهاية الحرب الكورية في العام 1953.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، قد توجه، الجمعة، إلى المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين لعقد قمة تاريخية مع نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، بحسب ما أظهرت لقطات تلفزيونية.

 

المصدر فرانس برس

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً