الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

زيلينسكي: المساعدات الأمريكية ليست إحساناً بل هي استثمار في الأمن العالمي

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للكونغرس الأمريكي يوم (الأربعاء 21-12-2022) إن المساعدات التي وافق عليها لمساعدة بلاده في محاربة الغزو الروسي، والتي وصلت قيمتها إلى عشرات المليارات من الدولارات، ليست إحسانا بل هي استثمار في الأمن العالمي.

وفي أول زيارة له خارج بلاده منذ بدء الحرب في فبراير شباط، أخبر زيلينسكي المشرعين في غرفة مجلس النواب أنه يأمل أن يواصلوا دعم أوكرانيا على أساس تأييد الحزبين، وهي مسألة مهمة إذ سيسيطر الجمهوريون على الأغلبية في المجلس يوم الثالث من يناير كانون الثاني.

وقال زيلينسكي الذي كان مرتديا زيه زيتوني اللون الذي تميز به خلال 300 يوم من الصراع “أموالكم ليست إحسانا، إنها استثمار في الأمن العالمي والديمقراطية”.

وبعد اجتماعه في البيت الأبيض مع الرئيس الديمقراطي جو بايدن، احتاج زيلينسكي لأن يلقى خطابه صدى لدى الجمهوريين في مجلس النواب، الذين أعربوا عن شكوك متزايدة في الاستمرار في إرسال مساعدات كبيرة إلى أوكرانيا.

وقوبل وصول زيلينسكي بترحيب حماسي صاخب في القاعة شبه الممتلئة. ورفع ثلاثة مشرعين علما أوكرانيا كبيرا لدى دخوله.

وقال زيلينسكي “إنه لشرف عظيم لي أن أكون في الكونغرس الأمريكي وأتحدث إليكم وإلى جميع الأمريكيين. في مواجهة كل سيناريوهات الدمار والكآبة، لم تسقط أوكرانيا. أوكرانيا لا تزال على قيد الحياة”.

وأضاف “لقد هزمنا روسيا في معركة الفوز بعقول العالم”.

وانضم زيلينسكي إلى قائمة طويلة من قادة العالم الذين خاطبوا اجتماعات مشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، وهو تقليد بدأ في عام 1874 بزيارة من ملك هاواي كالاكاوا وزيارات رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل في زمن الحرب، بالإضافة إلى ملوك وملكات وأحد الباباوات.

وهب أعضاء في مجلسي النواب والشيوخ من كلا الحزبين مرارا للهتاف تأييدا لأجزاء من خطاب زيلينسكي الذي ألقاه باللغة الإنجليزية مثل قوله “أوكرانيا متمسكة بخطوط (القتال) ولن تستسلم أبدا”، مشبها معركة بلاده ضد قوات موسكو بالمعارك الكبرى في الحرب العالمية الثانية وبالثورة الأمريكية.

ولا توجد مؤشرات على احتمال إجراء محادثات سلام لإنهاء الحرب وأبدت كل من موسكو وكييف استعدادهما لمواصلة القتال، لكن زيلينسكي قال إنه ناقش مع بايدن صيغة سلام أوكرانية من عشر نقاط.

وقال للمشرعين الأمريكيين “أنا سعيد لأن الرئيس بايدن دعم مبادرتنا للسلام اليوم. يمكن لكل منكم اليوم أيها السيدات والسادة المساعدة في التنفيذ لضمان بقاء القيادة الأمريكية صلبة، ممثلة بمجلسين، ومن حزبين”.

وتأتي زيارة زيلينسكي في توقيت مثالي، إذ يوشك الكونغرس على إقرار مساعدات عسكرية واقتصادية طارئة جديدة بقيمة 44.9 مليار دولار، تضاف إلى نحو 50 مليار دولار أُرسلت بالفعل إلى أوكرانيا هذا العام.

وغض مجلس النواب الأمريكي الطرف عن قاعدة تلزم الرجال بارتداء سترة وربطة عنق مع دخول زيلينسكي بزيه الحربي المميز.

    المصدر :
  • رويترز