الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

زيلينسكي يحذر من تصعيد روسي بعد مقتل ابنة حليف بوتين

حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من تصعيد روسي محتمل خلال اليومين المقبلين بعد مقتل ابنة حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقُتلت ابنة حليف مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرب موسكو بانفجار سيارة كانت تستقلها، وسط ترجيحات بأن والدها كان الهدف من الهجوم.

وبحسب وسائل إعلام حكومية، فإن داريا دوغين وهي صحفية روسية بارزة، لقيت حتفها بعد أن اشتعلت النيران في سيارتها أثناء عودتها إلى المنزل.

وقالت شبكة “بي بي سي” البريطانية، إن والد داريا وهو الفيلسوف الروسي ألكسندر دوغين، المعروف باسم “دماغ بوتين”، ربما كان الهدف المقصود من الهجوم.

وقال الزعيم الأوكراني في خطابه اليومي بالفيديو في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت “يجب أن ندرك حقيقة أن روسيا قد تحاول هذا الأسبوع القيام بشيء سيء بشكل خاص”.

ودعا زيلينسكي مواطني بلاده إلى توخي الحذر خلال الأيام المقبلة مع استعدادهم للاحتفال بعيد الاستقلال. لكنه قال أيضا إنه يجب على الأوكرانيين عدم السماح لموسكو “بنشر اليأس والخوف” بينهم.

وتحتفل أوكرانيا في 24 أغسطس/آب من كل عام بذكرى الاستقلال عن الحكم السوفيتي.

وكان حاكم مدينة خاركيف أوليه سينيهوب قد أعلن عن حظر للتجول في ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، يطبق ليوم كامل الأربعاء القادم فى اليوم الوطني للبلاد.

وتتعرض المدينة الشمالية الشرقية بشكل منتظم للقصف الروسي وعادة ما يكون هناك حظر تجول من الساعة العاشرة مساء حتى السادسة صباحا.

مقتل داريا دوجين

وفى وقت سابق اليوم، قال محققون إن ابنة المفكر الروسي القومي ألكسندر دوجين قتلت إثر انفجار سيارة كانت تستقلها خارج موسكو مساء السبت. وحسب المحققين فإن داريا دوجينا قتلت بما يشتبه أنه انفجار عبوة ناسفة في سيارة تويوتا لاند كروزر.

ويدعو والدها ألكسندر دوجين إلى ضم أوكرانيا إلى روسيا. وتأثير دوجين، المدرج على قائمة المستهدفين بالعقوبات الأمريكية، على الرئيس الروسي موضع تكهنات إذ يؤكد بعض مراقبي الشأن الروسي أن نفوذه كبير فيما يصفه البعض الآخر بأنه ضئيل.

واتهمت موسكو كييف بالمسؤولية عن الهجوم. ونقلت وكالة “تاس” الروسية للأنباء عن أندريه كراسنوف، وهو شخص يعرف دوجين، قوله إن السيارة مملوكة لوالدها وإنه ربما كان المستهدف. وذكرت صحيفة “روسيسكايا جازيتا” الحكومية الروسية أن الأب وابنته كانا يحضران مهرجانا خارج موسكو وأن دوجين قرر تبديل سيارتيهما في اللحظة الأخيرة.

وأفاد المحققون فى بيان رسمي أنه “تم وضع عبوة ناسفة أسفل مكان السائق في السيارة، وأن داريا دوجين، التي كانت خلف عجلة القيادة، ماتت في مكان الحادث”.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إنه إذا توصل التحقيق إلى مسؤولية أوكرانيا، فإن ذلك سيشير إلى سياسة “إرهاب الدولة” التي تنتهجها كييف.

في المقابل، نفت أوكرانيا تورطها في هذا الحادث. وألمح مستشار الرئاسة الأوكراني ميخايلو بودولياك إلى صراعات داخلية على السلطة بين “الفصائل السياسية المختلفة” في روسيا.