الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سعيّد يردّ على اتّحاد الشغل: من ضرب الدولة لا يمكن أن يكون منقذًا

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الثلاثاء، خلال استقباله رئيسة الحكومة نجلاء بودن، أن “لا مجال للتفريط في المؤسسات والمنشآت العمومية عكس ما تتم إشاعته”.

سعيد قال خلال استقباله نجلاء بودن: “لا مجال للتفريط في المؤسسات والمنشآت العمومية عكس ما تتم إشاعته”، مؤكدًا أن “التطاول على الدولة وعلى رموزها ليس من قبيل حرية التعبير، بل يرتقي إلى مستوى المس بأمنها والضرب لوحدتها”.

أضاف سعيد: “الديمقراطية يجب أن تمارس داخل مؤسسات الدولة ولا يمكن أن تكون موجهة ضد وجودها ووحدتها، ومن يلعب دور الضحية اليوم وهو الذي ساهم في ضرب الدولة وحاول بكل الطرق تفكيك مؤسساتها، لا يمكن أن يقدم نفسه منقذًا ويتلوّن كل يوم بلون جديد، وكأن الشعب التونسي نسي ما كانوا يصنعون ومع من كانوا متحالفين، ومع من يتحالفون اليوم في الداخل والخارج على السواء”.

وأمس الإثنين، قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، إنّ المبادرة الوطنية لإنقاذ البلاد من الوضع الراهن انطلقت من اتحاد الشغل لكنها لم تكتمل بعد.

وخلال حلقة نقاش من تنظيم قسم المرأة والشباب العامل بالاتحاد العام التونسي للشغل، معلقًا على نتائج الانتخابات أعلن الطبوبي، أن المبادرة الوطنية لإنقاذ البلاد من الوضع الراهن انطلقت من اتحاد الشغل “ولكنها ما زالت في طور التشاور مع بقية المنظمات الوطنية”، وفق تعبيره.

أضاف الطبوبي: “تأملت أن يلتقط الرئيس التونسي قيس سعيد اللحظة وأن يخاطب الشعب التونسي معتذرًا بأن الرسالة وصلت من الشعب وأن يعلن تراجعه خطوات إلى الوراء… لكبر حينها سعيد في أعين الناس لأن ادراك الخطأ وتصويبه من شيم الكبار وليس استصغارا للحاكم، ولكن هذا يتطلب عقلا سياسيا راجحًا”.

كما وصف تنظيم دور ثان من الانتخابات رغم “النتائج الهزيلة” في الدور الأول بـ”مثابة من ارتطم بالحائط.. ثم واصل الدخول في الحائط”.