الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سنواصل تخصيب اليورانيوم.. إيران ترهن مراقبة أنشطتها بإحياء الاتفاق النووي

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، الخميس، رفض طهران لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي كشف أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب حاليا أكثر من 19 ضعفا للحد المنصوص عليه في خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال كمالوندي، في تصريحات لوسائل إعلام رسمية ”يتوقعون من إيران قبول مراقبة إضافية للضمانات لأنشطتها النووية وهذا لن يحصل قبل إحياء الاتفاق النووي“، مضيفا ”سنواصل تخصيب اليورانيوم، وإن برنامج إيران النووي السلمي هو الأكثر شفافية حتى الآن“.

وأضاف ”كان التقرير الأخير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، تكرارًا لحالات سابقة لا أساس لها من الصحة ذات أهداف سياسية“.

وعن مراقبة أنشطة إيران النووية، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن ”إعادة إنشاء نظام التحقق السابق يتطلب من أطراف خطة العمل المشتركة الشاملة الامتثال لالتزاماتهم ولا ينبغي أن يتوقعوا من إيران قبول مراقبة إضافية للضمانات عندما لا يمتثلون لالتزاماتهم وفي أثناء عقوباتهم القاسية ضد إيران“.

وقالت الوكالة الدولية الذرية في أحدث تقاريرها يوم الأربعاء، إن ”مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز بأكثر من 19 مرة الحد المسموح به بموجب الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني في 2015 ”.

وأضافت ”لا نستطيع ضمان أن البرنامج النووي الإيراني سلمي“، بعد رفض طهران الرد على مزاعم وجود مواقع غير المعلنة.

من جهتها، قالت الخارجية الأمريكية، إن العودة للاتفاق لن تعالج كل أنشطة إيران ولكن حصولها على سلاح نووي سيزيد من تفاقم المشاكل، معتبرة أن ”رد طهران على مسودة النص النهائي للاتفاق يعيدنا إلى الخلف ونؤكد أننا لن نبرم اتفاقا لا يصب في مصلحة أمننا القومي الأمريكي“.

وتعثرت مساعي الاتحاد الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة في ظل تمسك طهران بإغلاق ملف تقديم إجابات عن وجود أنشطة نووية غير معلنة في ثلاث منشآت.