الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سوليفان بعد لقائه نتنياهو: لن نسمح لإيران أبدًا بامتلاك النووي

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران أبداً بامتلاك النووي.

فقد قال البيت الأبيض في بيان اليوم الخميس، إنّ مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، ناقش الحرب في أوكرانيا خلال زيارة إلى الأراضي المحتلة والضفة الغربية.

الشراكة بين روسيا وإيران

هذا والتقى سوليفان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس، في أرفع مستوى من المحادثات بين الحليفين، منذ تولي الحكومة الإسرائيلية اليمينية السلطة، الشهر الماضي.

كما أضاف البيت الأبيض في بيان أنّ النقاش تطرق أيضًا إلى “أوكرانيا وكذلك الشراكة الدفاعية المتنامية بين روسيا وإيران وتداعياتها على الأمن في منطقة الشرق الأوسط”.

تأتي زيارة سوليفان وسط قلق واشنطن بشأن سياسات نتنياهو وإزاء العديد من أعضاء ائتلافه، الذي يتخذ خطا متشددا ضد الفلسطينيين، ومن المتوقع أن يكثف البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

النووي الإيراني

هذا وجاء في بيان صدر عن مكتب نتنياهو أنهما ناقشا البرنامج النووي الإيراني، وسبل توسيع اتفاقيات التطبيع التي تم التوصل إليها إبان إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مع أربع دول عربية.

وأبلغ نتنياهو سوليفان، بحسب مقطع مسجل مصور عن الاجتماع، قائلًا: “أعرف الرئيس بايدن منذ 40 عاما كصديق عظيم لإسرائيل. ونرى فيكم شريكا موثوقا في قضايا ضمان الأمن، وبالطبع دفع السلام”.

بدروه، أبلغ سوليفان نتنياهو بأن “التزام بايدن بدولة إسرائيل قوي للغاية، وهو التزام متجذر في التاريخ المشترك والمصالح المشتركة والقيم المشتركة” بين البلدين.

توترات على الأرض

وقال مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض إن سوليفان “أكد خلال محادثاته مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين يوم الخميس الضرورة الملحة لتجنب الخطوات الأحادية الجانب من قبل أي طرف والتي قد تؤجج التوترات على الأرض”.

وفي وقت لاحق الخميس، التقى سوليفان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي ناشد إدارة بايدن منع الحكومة الإسرائيلية من المضي قدما في الإجراءات التصعيدية بحق الفلسطينيين.

ومن رام الله، مقر السلطة الفلسطينية، شدد عباس لسوليفان على أهمية ممارسة الولايات المتحدة للضغط على إسرائيل لوقف بناء المستوطنات و”عمليات القتل والتوغل اليومية في المدن والبلدات الفلسطينية”.

كما دعا عباس سوليفان إلى التراجع عن الخطوات العقابية التي تعود لعهد إدارة ترامب بحق الفلسطينيين من خلال إعادة القنصلية الأمريكية في القدس التي تشرف على العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين في الضفة الغربية وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.