الأربعاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سوناك من إسرائيل يستعير عبارة تشرشل في الحرب العالمية الثانية.. معكم "في أحلك الأوقات"

حذا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك حذو الرئيس الأمريكي جو بايدن في زيارة إسرائيل لإظهار الدعم الغربي لها في حربها على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واستعار سوناك عبارة مرتبطة بوينستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا وقت الحرب العالمية وتعهد بالوقوف إلى جانب إسرائيل “في أحلك الأوقات” بعد هجوم مباغت شنه مسلحون من حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول وقتل فيه 1400 إسرائيلي.

وردت إسرائيل على الهجوم الأعنف في تاريخها بالتعهد بالقضاء على حماس ووضعت القطاع الساحلي الضيق المكتظ الذي يقطنه نحو 2.3 مليون نسمة تحت حصار مطبق ودكته بالقصف والضربات الجوية مما أسفر عن مقتل الآلاف وإصابة ما يزيد عن عشرة آلاف وتشريد أكثر من مليون.

وحاولت دول غربية موازنة دعمها الكامل لإسرائيل بدعوات لتخفيف وطأة المحنة على سكان قطاع غزة لكن سوناك شدد بقوة على الوقوف بالأساس بجانب إسرائيل.

وقال للصحفيين لدى هبوط طائرته في تل أبيب بعد ساعات فحسب من مغادرة بايدن “قبل كل شيء، أنا هنا لأعبر عن تضامني مع الشعب الإسرائيلي. عانيتم من عمل إرهابي مروع ولا يمكن وصفه وأريدكم أن تعلموا أن المملكة المتحدة وأنا نقف معكم”.

وفي وقت لاحق، ظهر بجوار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقال “سنقف معكم متضامنين. سنقف مع شعبكم. ونريدكم أيضا أن تنتصروا”.

وعاد بايدن للولايات المتحدة مساء أمس الأربعاء بعد زيارة استمرت ثماني ساعات تعهد خلالها بالوقوف مع إسرائيل لكنه لم يحقق الكثير من النجاح في رحلته فيما يتعلق بإدخال المساعدات لقطاع غزة.

كما أُلغي الجزء الثاني من زيارته للمنطقة وهو اجتماع كان مقررا مع دول عربية حليفة لبلاده احتجاجا على انفجار في مستشفى في غزة قال الفلسطينيون إنه نجم عن ضربة جوية إسرائيلية وقالت إسرائيل إن صاروخا أطلقه مسلحون فلسطينيون ولم يصل لهدفه هو السبب. ودعم بايدن الرواية الإسرائيلية.

وقال بايدن إنه تمكن من التوصل لاتفاق للسماح بدخول 20 شاحنة مساعدات لقطاع غزة من مصر في الأيام المقبلة وهو جزء يسير من 100 شاحنة في اليوم قال مارتن جريفيث مسؤول المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة لمجلس الأمن إن القطاع في حاجة إليها.

وقال مصدران أمنيان مصريان اليوم الخميس إن معدات لإصلاح الطرق مرت عبر معبر رفح الحدودي من مصر إلى قطاع غزة في إطار الاستعدادات لتوصيل بعض المساعدات المكدسة في شبه جزيرة سيناء. وتنتظر أكثر من مئة شاحنة على الجانب المصري لكن ليس من المتوقع دخول أيها من المعبر قبل غد الجمعة.

وقالت إسرائيل إنها ستسمح بدخول مساعدات محدودة لقطاع غزة من مصر لكن بشرط عدم استفادة حماس منها. وكررت إصرارها على عدم فتح معابرها مع القطاع لإدخال المساعدات إلا عندما تطلق حماس سراح نحو مئتي محتجز.

وقال كولونيل جرى تعريفه على أنه قائد قاعدة رامات ديفيد الجوية الإسرائيلية لهيئة البث العامة الإسرائيلية إنه لن يكون هناك أي هوادة في حملة القصف والضربات الجوية على القطاع. وأضاف “في قطاع غزة كل مكان مرت عليه حماس أو تمر عليه سيضرب ويدمر”.

    المصدر :
  • رويترز