الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"سي إن إن" تكشف عن تهديدات عالية النبرة وجهها بايدن لنتنياهو!

نقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية عن مصدر مطلع لم تسمه قوله إن الرئيس الأميركي جو بايدن هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مكالمتهما الأخيرة الخميس الماضي بعواقب وخيمة إذا لم تغير إسرائيل طريقة حربها في قطاع غزة.

وذكرت الشبكة الأميركية أن بايدن حذر نتنياهو من إعادة أميركا النظر في طريقة دعمها لتل أبيب إذا لم تتحسن ظروف المدنيين في غزة على وجه السرعة.

وكان موقع أكسيوس الإخباري نقل عن مسؤول إسرائيلي رفيع لم يسمه قوله إن نتنياهو ومساعديه فوجئوا بطلب بايدن وقف القتال في غزة خارج سياق صفقة تبادل الأسرى، وذلك في المكالمة الأخيرة بينهما التي وُصفت بأنها الأصعب منذ بداية الحرب.

من ناحية أخرى، كشفت مجلة نيوزويك أن شعبية الرئيس جو بايدن في تدن مستمر بين الناخبين الأميركيين، وذكرت أن الناخبين عبروا عن عدم رضاهم بشكل متزايد عن طريقة تعامله مع الحرب على غزة ودعمه لإسرائيل، وفقا لاستطلاع أجرته المجلة.

وأظهرت 3 استطلاعات أجريت حصريا لمجلة نيوزويك أن استياء الناخبين الأميركيين من تصرف بايدن في الأزمة قد تزايد بشكل حاد منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وبعد 11 يوما من تعهد بايدن بالدعم الكامل لتل أبيب، أظهر الاستطلاع، بلغ هامش الخطأ فيه 2.53%، أن نسبة مساندة الناخبين الأميركيين لتعامل الرئيس مع الوضع في إسرائيل كانت زائد نقطتين مئويتين، إذ أيد 37% تصرفاته، مقابل 35% لم يؤيدوها، بل إنها ارتفعت إلى 6%، بتأييد 39% له مقارنة مع 33% رفضوا ذلك، في استطلاع آخر أجري في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

بيد أن إعلان بايدن عن خطة لبناء ميناء على ساحل غزة لتسهيل تدفق المساعدات إلى القطاع، وبدء إسقاط المساعدات جوا بالمظلات على غزة، حظي بتأييد أكثر من نصف المشاركين (51%) في آخر استطلاع للرأي أجري من 23 إلى 24 مارس/آذار الماضي، أظهر تأييد 23% للخطة “بقوة”، في حين عارضها 16% فقط.

لكن هذه السياسة مع ذلك، لم تغير من آراء الناخبين الإيجابية بشأن تعامل بايدن مع أزمة غزة -حسب المجلة- إذ قال 44% إن الجهود الأميركية لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى الأراضي التي تسيطر عليها “حماس” لم تغير رأيهم في كيفية تعامل بايدن مع الأزمة، حيث انخفض معدل تأييد بايدن بـ6 نقاط بعد ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحسب الاستطلاع الأخير، يرى 22% من المستطلعة آراؤهم أن الرئيس مسؤول بشكل كبير، و23% أنه مسؤول “إلى حد ما”، و21% أنه “مسؤول”، مقابل 24% يرون أن “حماس” هي المسؤول الأكبر عن الوضع الإنساني في القطاع.

ولكن الأمر الأكثر دلالة -حسب الصحيفة- هو أن 23% من ناخبي “الجيل زد” (Z) (مواليد ما بين 1997 و2012) حمّلوا بايدن المسؤولية الأكبر عن الوضع الإنساني، مقابل 8% من ذلك الجيل ألقت باللوم على “حماس”، و12% نرى أن نتنياهو هو المسؤول، و10% تلقي بالمسؤولية على الجيش الإسرائيلي.

ولم تختلف آراء جيل الألفية (مواليد ما بين 1981 و1996) كثيرا عن “الجيل زد”( Z) حيث يرى 22% من جيل الألفية أن بايدن هو المسؤول الأكبر، مقارنة بـ15% فقط ألقوا باللوم على “حماس”، في حين حمل 13% منهم و14% المسؤولية الأكبر، لنتنياهو والجيش الإسرائيلي، على التوالي.

وقال خبير العلاقات الخارجية الأميركية والشرق الأوسط أسامة خليل لمجلة نيوزويك إن “المشكلة هي كون معظم الناخبين، وخاصة بين الشباب والأقليات، منقسمين بشدة، وما يرونه هو أن إدارة بايدن متواطئة فيما يوصف الآن بالإبادة الجماعية التي تحدث في غزة.

تذمر عام
وأخيرا جاء في بيان للبيت الأبيض عن مكالمة هاتفية مع نتنياهو في أعقاب مقتل 7 أشخاص يعملون في المطبخ المركزي العالمي، أن الدعم الأميركي المستمر لإسرائيل يعتمد على الخطوات الجديدة الفورية التي تتخذها تل أبيب في غزة، وأن مقتل العاملين في المجال الإنساني “غير مقبول”.

ولكن، حتى لو كان صبر بايدن مع نتنياهو قد بدأ ينفد، فلا يبدو أنه يحظى بشعبية كبيرة لدى الناخبين الأميركيين -كما ترى المجلة- إذ يقول خليل إن “القلق العام مقابل الدعم الواضح الفعلي لحكومة نتنياهو، سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا، سيكون صعبا بالنسبة لبايدن”.

وأضاف خليل “سيكون من الصعب عليه للغاية أن يشرح ذلك للقاعدة ويحفزها للخروج في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي”.

    المصدر :
  • الجزيرة