الأربعاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شركتان ألمانيتان تعتزمان إبرام صفقات لشراء الغاز الطبيعي المسال من قطر

أفادت ثلاثة مصادر مطلعة بأنّ شركتي المرافق الألمانيتين آر.دبليو.إي ويونيبر اقتربتا من إبرام صفقات طويلة الأجل لشراء الغاز الطبيعي المسال من مشروع توسعة حقل الشمال القطري للمساعدة في توفير بديل للغاز الروسي.

وشهدت المحادثات بين ألمانيا وقطر خلافات حول شروط رئيسية، مثل أجل العقود والتسعير. لكنّ مصادر بالقطاع طلبت عدم الكشف عن هويتها قالت إنه من المتوقع أن يتوصل الطرفان قريبا إلى حل وسط.

وتسعى ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، إلى توفير بديل لجميع واردات الطاقة الروسية بحلول منتصف عام 2024، وهو جهد خارق لبلد يعتمد بشكل أساسي على الغاز الطبيعي في صناعاته.

وفي حين أن صفقات التوريد مع قطر ستكون إيجابية بالنسبة لألمانيا، فإنها لن تقدّم حلًا وشيكا لأزمة الطاقة في برلين، لأنه من غير المتوقع أن يبدأ إنتاج مشروع توسعة حقل الشمال الضخم قبل عام 2026.

وكانت رويترز أوردت في أيار أنّ المحادثات واجهت صعوبات لأن ألمانيا كانت مترددة في الالتزام باتفاقات لأجل 20 عاما على الأقل، وتريد أيضا أسعارًا مرتبطة بأسعار الغاز القياسية الهولندية بدلًا من النفط.

في السياق، قال أحد المصادر إن المحادثات الآن صارت بناءة أكثر مما كانت عليه قبل بضعة أشهر. وقال مصدر آخر إن شركتي المرافق الألمانيتين ستوافقان على الأرجح على صفقات لأجل 15 عاما، بينما قال مصدر ثالث إنه يمكن التوصل إلى اتفاق في غضون أسابيع.

ولم ترد شركة قطر للطاقة حتى الآن على طلب للتعليق.

كذلك، أبلغت يونيبر رويترز أنها ما زالت تجري محادثات مع قطر لكنها لم تتوصل إلى اتفاق. وأضافت “تعمل يونيبر جاهدة حاليا لتنويع مصادر إمدادات الغاز، وتلعب قطر أيضا دورا مهما في ذلك”.

وأبلغت آر.دبليو.إي رويترز بأنها تجري محادثات “جيدة وبنّاءة” مع قطر، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

    المصدر :
  • رويترز