الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شوارع الصين خالية خوفاً من كورونا

كانت شوارع المدن الصينية الرئيسية هادئة بشكل مخيف، الأحد، حيث بقي الناس في منازلهم لحماية أنفسهم من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا التي ضربت المراكز الحضرية من الشمال إلى الجنوب.

وتكافح الصين حاليا أول موجة من ثلاث موجات متوقعة لتفشي كوفيد-19 هذا الشتاء، وفقا لكبير علماء الأوبئة في البلاد وو تسونيو.

ويمكن أن تتضاعف الحالات في جميع أنحاء البلاد إذا اتبع الناس أنماط السفر المعتادة للعودة إلى مسقط رأسهم لقضاء عطلة رأس السنة القمرية الشهر المقبل.

ولم تبلغ الصين رسميا حتى الآن عن أي وفيات بسبب كوفيد منذ السابع من ديسمبر كانون الأول، عندما أنهت البلاد فجأة معظم القيود الرئيسية ضمن سياسة (صفر كوفيد) بعد احتجاجات عامة غير مسبوقة ضدها. ودافع الرئيس شي جين بينغ عن الاستراتيجية.

وفي إطار تخفيف القيود، لم تعد تجرى الفحوص الجماعية للكشف عن الفيروس، مما يلقي بظلال من الشك على ما إذا كانت أرقام الحالات المسجلة رسميا تعكس حقيقة تفشي المرض. وسجلت الصين حوالي 2097 إصابة جديدة بكوفيد مصحوبة بأعراض أمس السبت.

وفي بكين، أثر تفشي متحور أوميكرون سريع الانتشار بالفعل على الخدمات من تقديم الطعام إلى تسليم الطرود. كما تكافح دور الجنائز ومحارق الجثث في جميع أنحاء المدينة التي يبلغ عدد سكانها 22 مليونا لمواكبة الطلب وسط نقص في عدد الموظفين، إذ يقوم العمال والسائقون بطلب إجازات مرضية.

وشوهدت العديد من سيارات نقل الموتى تدخل إلى أكبر دار جنائزية ببكين في بابواشان، والتي تستقبل جثامين كبار المسؤولين والقادة الصينيين، في الوقت الذي كانت منطقة وقوف السيارات ممتلئة أيضا.

وقال موظف طلب عدم الكشف عن هويته “في الوقت الحالي، من الصعب حجز سيارة نقل موتى، لذلك يقوم العديد من أقارب الموتى بنقل الجثامين بسياراتهم الخاصة”.

وأظهرت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي أيضا محطات مترو الأنفاق خالية في مدينة شيان في شمال غرب الصين.

وفي شنغهاي، قالت السلطات إنه يتعين على المدارس تحويل معظم الفصول الدراسية إلى الإنترنت اعتبارا من غد الاثنين.

ذروة واحدة وثلاث موجات

نقل تقرير إعلامي حكومي عن وو تسونيو كبير علماء الأوبئة من المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها قوله أمس السبت خلال مؤتمر ببكين إن فصل الشتاء سيشهد ذروة تفشي الفيروس وسيكون هناك ثلاث موجات على مدار نحو ثلاثة أشهر.

وستمتد الموجة الأولى من منتصف ديسمبر كانون الأول حتى منتصف يناير كانون الثاني إلى حد كبير في المدن، قبل أن تبدأ موجة ثانية من أواخر يناير كانون الثاني إلى منتصف فبراير شباط من العام المقبل بسبب سفر الأفراد قبل عطلة رأس السنة القمرية التي تستمر أسبوعا.

وتحتفل الصين بالعام القمري الجديد في 21 يناير كانون الثاني.

وعادة ما تشهد عطلة رأس السنة القمرية عودة مئات الملايين من الأشخاص إلى مناطقهم لقضاء بعض الوقت مع العائلة.

وقال وو إن الموجة الثالثة من الإصابات ستستمر من أواخر فبراير شباط إلى منتصف مارس آذار بعد عودة الأفراد إلى عملهم بعد العطلة.

    المصدر :
  • رويترز