الأربعاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صحيفة عبرية: القاهرة تستضيف وفدا إسرائيليا لبحث مطالب حماس بوقف الحرب

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، أمس الاثنين، إن وفدا إسرائيليا سيغادر إلى القاهرة الثلاثاء، لعقد مناقشات مع مسؤولين مصريين بشأن مطلب حماس بوقف كامل لإطلاق النار في قطاع غزة، ضمن صفقة مرتقبة لتبادل الأسرى.

وقالت الصحيفة: “من المنتظر أن يغادر وفد إسرائيلي (الثلاثاء) متوجها إلى مصر، للمشاركة في المفاوضات الخاصة بصفقة المختطفين”.

وأضافت: “سيكون محور محادثات الوفد المهني، الذي لا يضم كبار أعضاء المنظومة الأمنية (الموساد والشاباك والجيش)، مطلب حماس بوقف كامل لإطلاق النار”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي لم تسمه: “لن يكون لدى (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو حكومة إذا أعلن نهاية الحرب”.

وأضاف المسؤول أن “التفاؤل سابق لأوانه. ونحن ننتظر موقف حماس الذي لم يُتخذ بعد، وليس من الواضح ما إذا كانت الحركة ستوافق على الخطوط العريضة أم ستضع العراقيل كما حدث في المرات السابقة”.

وتطالب “حماس” بوقف الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة ضمن أي اتفاق لتبادل الأسرى، وهو ما يرفضه وزراء إسرائيليون في الحكومة التي يسيطر عليها اليمين المتطرف.

والأحد، هدد وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش رئيس الوزراء نتنياهو بحل الحكومة في حال وافق على المقترح المصري للتوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى مع حركة “حماس”، وأوقف اجتياح رفح جنوبي قطاع غزة.

وعن العملية العسكرية المحتملة في رفح جنوبي القطاع، قال المسؤول الإسرائيلي: “في الآونة الأخيرة، أصبحت العملية العسكرية في رفح هي الرافعة الرئيسية للضغط على حماس لتنفيذ الصفقة”.

وتابع: “هناك استعداد في إسرائيل لتأجيل العملية المخطط لها لبضعة أشهر مقابل المرحلة الأولى من الصفقة وإطلاق سراح عشرات المختطفين الإسرائيليين”.

وفيما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى، قالت “هآرتس”: إن “حماس وافقت على إطلاق سراح 33 محتجزا في المرحلة الأولى للصفقة المتبلورة، من النساء والمجندات وكبار السن والمرضى والجرحى، بينما تصر إسرائيل على أنه إذا كان عدد المفرج عنهم في الصفقة أقل من 40، فإن الهدنة ستستمر أقل من ستة أسابيع”.

وأكدت الصحيفة أن إسرائيل وافقت على الخطوط العريضة للصفقة المتمثلة في عودة الفلسطينيين إلى شمال قطاع غزة، وتحريك مواقع التفتيش العسكرية المتواجدة شمال القطاع، وإعادة انتشار القوات الإسرائيلية، وكذلك إطلاق سراح أسرى فلسطينيين أدانتهم إسرائيل بقتل مواطنيها.

وفي وقت سابق الاثنين، كشف وزير خارجية مصر سامح شكري، عن وجود مقترح فعلي على طاولة المفاوضات بشأن الوصول لهدنة في قطاع غزة، داعيا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لدراسته.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • وكالات