السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صحيفة عبرية تكشف أسباب الفشل الإسرائيلي في 7 أكتوبر

كشفت صحيفة هآرتس اليوم الخميس، مضمون تحقيق حول الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي في توقع هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وانتهت في الخلاصة إلى أن الازدراء والإنكار وتوقف جمع المعلومات عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لأكثر من عامين في الجيش الإسرائيلي قاد إلى طوفان الأقصى.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مسؤولين حاليين وسابقين أن الجيش توقف منذ مايو/أيار 2021 عن جمع المعلومات الاستخبارية عن اجتماعات القادة وتدريبات حماس بعد العملية التي سمتها إسرائيل “حارس الأسوار”.

الخطر الوحيد:
وأتى القرار الإسرائيلي بناء على استخفاف بقدرات حركة حماس واعتقاد بأن الخطر الوحيد الذي تمثله هو امتلاكها منظومة صواريخ يمكن أن تطال مواقع داخل إسرائيل، وفق الصحيفة.

وأوضح مسؤولون رفيعو المستوى في الجيش للصحيفة أنه لم يصدّق أحد في المنظومة الأمنية إمكانية تسلل مقاتلي حماس إلى المستوطنات ولم يعبأ أحد بهذا السيناريو، لذلك قاموا بجمع معلومات عن منصات إطلاق الصواريخ التي تمتلكها الحركة.

كما اقتصرت عمليات المراقبة على عدد من قادة الألوية في حماس ومنهم مروان عيسى نائب القائد العام لكتائب القسام، من دون مراقبة تدريبات مقاتلي الحركة، لاعتبارهم أن ذلك “مضيعة للوقت” بحسب مسؤولين في جيش الاحتلال.

ونتيجة لذلك، لم يكن هناك سوى وحدة واحدة ضعيفة الإمكانيات من 3 ضباط مهمتها تعقب بعض القادة العسكريين لحماس لا أكثر.

الإنكار والازدراء:
وأكد تحقيق الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي لم يأخذ في الاعتبار احتمال تمكن مقاتلي حماس من اختراق الجدار تحت الأرض الذي أقامه الجيش على حدود قطاع غزة، إلى جانب السياج المحيط.

وذلك ما دفع الجيش الإسرائيلي للاستخفاف بقدرات حماس والاعتقاد أنها لن تستطيع شن هجوم على إسرائيل، وبالتالي عدم وضع أي خطة لما سيفعل إذا اخترقت حماس الحدود، وفق الصحيفة.

كما نقلت هآرتس عن مسؤولين قولهم إن رئيس الاستخبارات العسكرية المستقيل أهارون هاليفا أكد عام 2021 أن إسرائيل لم يتبق لها إلا “سلب حماس قدرتها الصاروخية”.

وأفادت بأن “الازدراء” استمر للحظات الأخيرة قبل بدء الهجوم صباح السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حين أخبر جندي إسرائيلي قيادته بوجود نشاط “غير طبيعي” لقائد في حماس، إلا أن القيادة قالت إن النشاط ليس إلا “تدريبا اعتياديا”.

فشل ما بعد الحرب
وأكدت الصحيفة أن الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي استمر بعد بدء الحرب على قطاع غزة، مؤكدة أن حركة حماس خالفت توقعات الجيش الإسرائيلي ولم يدخل معظم أفرادها إلى الأنفاق بعد الحرب.

وأردفت أن الجيش الإسرائيلي لم يعلم بوجود عدد من الأنفاق وتفرعاتها على أعماق مختلفة، والتي لا يمكن تدميرها من الجو وقتل من فيها.

وشددت هآرتس على أن الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي الأبرز بعد الحرب هو افتراض الجيش أنه قادر على قتل عناصر حماس داخل الأنفاق، وهذا ما لم يحدث.

كما أنه برغم تركيز إسرائيل على منظومة حماس للصواريخ، أثبتت الحرب أن الجيش لم يكن يملك معلومات كافية عن قدرتها الصاروخية وإنتاجها للأسلحة، وفق الصحيفة.

يشار إلى أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي أعلن مسؤوليته عن الفشل في هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بينما يحقق الجيش بأسباب الفشل، ويتوقع أن يعلن نتائجه خلال الأشهر القادمة.

ومنذ 17 عاما، تحاصر إسرائيل قطاع غزة، وأجبرت حربها على القطاع نحو مليونين من سكانه، البالغ عددهم حوالي 2.3 مليون فلسطيني، على النزوح في أوضاع كارثية.

وفي 7 أكتوبر 2023، نفذت فصائل فلسطينية بينها حماس والجهاد الإسلامي هجوما مباغتا على مستوطنات محاذية لقطاع غزة بغية “إنهاء الحصار الجائر على غزة وإفشال مخططات إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية وفرض سيادتها على المسجد الأقصى”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • الجزيرة