الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صواريخ إسرائيلية تستهدف كتيبة للدفاع الجوي ومواقع عسكرية في دمشق

هزّ العاصمة السورية سلسلة انفجارات مساء (الجمعة 21-10-2022)، جراء استهداف صواريخ إسرائيلية لمواقع عسكرية قرب مطار دمشق وريفها الجنوبي، وفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووفقاً للمرصد، فقد استهدف صاروخان إسرائيليان كتيبة الدفاع الجوي في منطقة عين رضوان، وصاروخ على منشأة عسكرية في كفر قاق بريف دمشق الجنوبي، كما استهدفت بعدة صواريخ إسرائيلية منطقة مطار دمشق الدولي، تزامنا مع محاولة الدفاعات الجوية التابعة للنظام التصدي لأهداف في سماء المنطقة الجنوبية.

على صعيد متصل، سقطت صواريخ الدفاعات الجوية التابعة للنظام في مناطق متعددة بريف دمشق منها في منطقة الديماس والحسينية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ويأتي ذلك، بعد أكثر من شهر عن الضربات الأخيرة في 17 أيلول الفائت.

يذكر أن الاستهداف الاسرائيلي هو الـ26 للأراضي السورية خلال العام 2022.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 17 أيلول الفائت، قصفا إسرائيليا، على مواقع في مزارع الغسولة قرب مطار دمشق الدولي ومحيط منطقة السيدة زينب ومنطقة الكسوة في ريف دمشق، حيث تتمركز فيها ميليشيات موالية لإيران.

وفي 6 أيلول، استهدفت إسرائيل مطار حلب الدولي ومحيطه، مما أدى إلى خروجه عن الخدمة لنحو 72 ساعة، ومقتل 3 أشخاص وإصابة 5 آخرين بجراح.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكدت ان 6 صواريخ إسرائيلية استهدفت المطار ومحيطه الأمر الذي أدى لتضرر مدرج المطار بشكل كبير وخروجه عن الخدمة.