الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طالبان تحتفي بمرور عام على عودتها إلى السلطة

احتفالًا بمرور عام على عودتها إلى السلطة في أفغانستان، أعلنت حركة طالبان، الاثنين، يوم عطلة رسمية.

وشهد هذا العام أزمة إنسانية كبيرة وتراجعًا حادا في حقوق النساء، في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة أن لا تصبح البلاد ملاذًا آمنا للإرهاب من جديد.

إلى جانب ذلك، كشفت شبكة “سي إن إن” الإخبارية عن تقييم استخباري أميركي جديد أُعدّ بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظاهري، يظهر أن التنظيم الإرهابي “لم يعيد تشكيل وجوده في أفغانستان” منذ مغادرة القوات الأميركية العام الماضي.

وجاء في ملخص التقييم الرأي المتفق عليه لمجتمع الاستخبارات الأميركي هو أنه بينما لا يزال أقل من عشرة من “الأعضاء الأساسيين” للقاعدة في أفغانستان، كان الظواهري الشخصية الرئيسية الوحيدة التي حاولت إعادة تأسيس نفسها في البلاد بعد خروج القوات الأميركية.

وتقدّر الولايات المتحدة أن هؤلاء الأعضاء الباقين ليسوا متورطين في التخطيط لهجوم خارجي، وأن التنظيم ككل “ليس لديه القدرة على شن هجمات ضد الولايات المتحدة أو مصالحها في خارج أفغانستان”.

الى ذلك، قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، أدريان واتسون، إن الولايات المتحدة “ستظل يقظة، إلى جانب شركائنا، للدفاع عن أمتنا وضمان ألا تصبح أفغانستان مرة أخرى ملاذا آمنا للإرهاب”، وفقًا لشبكة “سي إن إن”.

وبعد أيام من إعلان واشنطن قتله بضربة شنتها طائرة مسيرة في العاصمة كابل مطلع أغسطس الحالي، أعلنت حركة طالبان أنه “لا معلومات لديها” حول وجود زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، في أفغانستان.

وشكّل قتل الظواهري أكبر ضربة لتنظيم القاعدة منذ اغتيال القوات الأميركية الخاصة أسامة بن لادن في عام 2011.

    المصدر :
  • الحرة